◄◄◄ الرئيسية - هؤلاء حاورتهم

جريدة الشرق القطرية

تاريخ النشر: 06 ابريل 2014

معالي يوري ليانكا رئيس وزراء مولدوفا في أول حوار للصحافة المحلية عبر الشرق:

اخترنا قطر لتكون نافذتنا على العالم العربي

تقف جمهورية مولدوفا في لحظة سياسية  بالغة الاهمية،  حيث الجغرافيا السياسية جعلتها وسط منطقة يتجاذبها الصراع الروسي الاوروبي بفعل الخطوة الانفصالية التي اقدمت عليها روسيا في اقليم شبه جزيرة القرم واثارت قلقا واسعا في المنطقة .. لكن طبيعة مولدوفا الساحرة تغلب على سياستها الهادئة فهي لا تتبع الى اي حلف عسكري، تفضل لغة الحوار والحلول السلمية على لغة القوة والعنف . وتسعى الى الانفتاح على الجوار الاوروبي بأقصى الطموح فرغبتها بالانضمام الى الاتحاد الاوروبي هدف معلن يجري السير نحوه بخطوات ثابته وان كانت بطيئة اومتعثرة بعض الشيء. هذا المناخ السياسي يجعل من الحوار مع معالي يوري ليانكا رئيس وزراء مولدوفا على درجة كبيرة من الاهمية  خصوصا وان شخصية معاليه جاذبه للفضول الاعلامي فهو متحدث  صريح جريء حيث يقتضي الموقف السياسي والدبلوماسي،  رصين في اجاباته قوي في طموحه وحرصه   على الارتقاء في بلاده والنهوض بها الى مصاف الدول القوية اقتصاديا .

اعجابه الكبير بدور قطر وقوتها الاقتصادية  يكاد يطغى على حوارنا الاول معه فهو يقول صراحة ان قطر تلعب ادوارا كبيرة  ومهمة على المستويين الاقليمي والدولي وهي ايضا دولة قوية اقتصاديا . ولذلك لا يخفي معالي يوري ليانكا طموحه بفتح جميع مجالات التعاون مع قطر ويقول نحن نعمل على تطوير العلاقات للافضل وعندما اردنا ان نفتح طريقنا الى العالم العربي اخترنا ان تكون الدوحة نافذتنا الرسمية وبداية اطلالتنا السياسية العربية حيث افتتحنا اول سفارة لنا في المنطقة .

 ويكشف رئيس وزراء مولدوفا عن ان المستوى التعليمي الذي لمسه لدى زيارته قطر اصبح هدفا يسعى ان تبلغه بلاده. لكن آفاق التعاون ليست محصورة في جانب واحدة فهي شاملة تتسع لجميع المجالات ويقول لدينا 2 مليون هكتار من الاراضي الزراعية العالية الخصوبة الى جانب اليد العاملة الرخيصة مما يجعل الاستثمار امام قطر متاحا في الصناعة الغذائية حيث بإمكانها التصنيع والتصدير الى اسواق المنطقة العربية .

الدعوة الى الاستثمارات القطرية كررها رئيس وزراء مولدوفا مرارا فهو يشير الى ان قطر بإمكانها الاستثمار في قطاع البنوك نظرا لما تتمتع به من خبرة فضلا عن كونها قوة اقتصادية فاعلة على مستوى العالم . وكذلك هناك القطاع السياحي حيث تفتقد مولدوفا الى المشاريع السياحية والفنادق وهذا القطاع يشكل فرصة امام المستثمرين ورجال الاعمال القطريين..

 

أجرى الحوار:

جابر الحرمي

 

◄ بداية دولة الرئيس.. كيف ترون العلاقات بين مولدوفا ودولة قطر؟

► عندما فكرنا بافتتاح سفارة لمولدوفا في قطر، فانها في الحقيقة لم تكن فقط في دولة قطر او منطقة الخليج، بل هي اول سفارة مولدوفية في المنطقة العربية، وانا سعيد جدا بالتعامل الراقي لدولة قطر والتعامل بالمثل في افتتاح سفارة قطرية في كيشناو، وهذا بداية تعاون فعلي بين البلدين، وبداية لعلاقات مستقبلية قادمة.

لقد سبق لي زيارة قطر ووقفت على مدى تطور هذا البلد وبسرعة هائلة وفي وقت زمني قصير، وهو امر مفرح وسعيد.

وانني اتطلع الى تواصل دائم ومشاورات على مختلف الاصعدة بين البلدين ليمتد هذا التعاون الى مختلف المجالات وبالاخص المجالات الاقتصادية، ويمكن لقطر ان تستخدم دورها المؤثر، وان تكون لها من خلال مولدوفا اسواق جديدة في منطقتنا، كما اننا نرحب بالاستثمارات القطرية في مولدوفا.

 

 اول سفارة عربية

◄ قطر كانت أول دولة عربية تفتتح سفارة رسمية في مولدوفا.. كيف تنظرون الى هذه الخطوة؟

► نحن نشكر لدولة قطر تعاملها بالمثل من خلال افتتاح سفارة، وهذا دليل على حرصها على تطوير العلاقات فيما بين بلدينا في مختلف المجالات.

قطر اليوم تلعب أدوارا كبيرة ومهمة جدا اقليميا ودوليا، وبالتالي نحن نعمل من اجل تطوير هذه العلاقات للافضل، وحاليا نتباحث حول تسيير رحلات مباشرة بين الدوحة كيشناو عاصمة مولدوفا، ونتحدث ايضا عن علاقات اقتصادية حقيقية وقوية، وان تكون هناك استثمارات قطرية في مولدوفا، فمثل هذه الخطوات تعمل على تقوية العلاقات بين البلدين.

عندما اردنا ان نفتح طريقا الى العالم العربي على الرغم من ان لدينا فكرة عن العالم العربي، اخترنا دولة قطر لتكون نافذتنا الرسمية، بداية اطلالتنا السياسية على العالم العربي، فكان ان افتتحنا سفارة لمولدوفا بالدوحة، لتكون بدايتنا السياسية والاقتصادية والاستثمارية.. مع العالم العربي من الدوحة، وبالتالي تكون بوابة مولدوفا الى العالم العربي.

 

 الاستثمارات التجارية

◄ تحدثتم عن العلاقات بين البلدين.. ما هي الاولويات بالنسبة لكم خلال هذه المرحلة؟

► اذا تحدثنا عن الجانب السياسي فان الامر يتعلق باتصالات وتنسيق مواقف بين الجهات المعنية على المستوى الاقليمي والدولي، لكن اعتقد ان الجانب الاقتصادي في هذه المرحلة مهم بين البلدين، صحيح ان مولدوفا دولة صغيرة، وربما اقتصادها غير منافس في الدول الاوروبية، لكن من خلال التعاون مع دولة قطر يمكن استقطاب الاستثمارات والقيام بتصنيع العديد من السلع للسوق القطري مما هو في حاجة اليها، ومنها التصدير الى الاسواق الخليجية والعربية، وسبق لي ان التقيت عددا من رجال الاعمال في دولة قطر، وخلال المرحلة القادمة سيكون هناك مزيد من التواصل لبحث سبل الاستثمار، ومن بينها بحث تسيير رحلالت مباشرة للخطوط القطرية بين الدوحة وكيشناو (عاصمة مولدوفا).

لدينا في جامعة مولدوفا قسم للغة العربية لكن للاسف لا نملك الاساتذة المؤهلين للقيام بتدريس اللغة العربية، ونحن بحاجة الى مثل هذا التعاون التعليمي، وهناك من يبحث عن تعلم اللغة العربية، والقسم بالجامعة بحاجة الى مدرسين، اضافة الى حاجتنا لتدريب وتأهيل كادر من موظفي مولدوفا يكون ملما باللغة العربية للتواصل مع العالم العربي.

وحقيقة خلال زيارتي الدوحة قمت بزيارة عدد من الجامعات في قطر، واطلعت على الامكانات الكبيرة التي تمتلكها، والمستوى التعليمي العالي الذي تتميز به، وسعدت جدا بهذا المستوى والخبرات التي لديها، لذلك نحن نتمنى ان نتعاون في هذا الجانب، وان نستطيع الارتقاء بجامعاتنا وتعليمنا الى المستوى الذي وصل اليه في دولة قطر الصديقة، وسنسعى الى خلق تبادل علمي مع دولة قطر ومولدوفا.

كذلك ندرس حاليا من طرفنا رفع تأشيرة الدخول الى مولدوفا امام المواطنين القطريين، لزيادة التواصل خلال المرحلة القادمة، وتسهيل التنقل فيما بين البلدين، وبالتالي جذب الاستثمارات القطرية، لاننا بحاجة الى الدعم القطري الرسمي من قبل الدولة ومن قبل المستثمرين ايضا.

 

2 مليون هكتار

◄ هل هناك مجالات او قطاعات معينة يمكن لدولة قطر او المستثمرين القطريين الاستثمار فيها؟

► في مولدوفا هناك نحو 2 مليون هكتار من الاراضي التي تتمتع بخصوبة عالية جدا، وبالتالي مولدوفا كانت خلال فترة وجودها ضمن الاتحاد السوفييتي تصدر لسوق عدد سكانه نحو 300 مليون نسمة في روسيا مختلف انواع المواد الغذائية، واعتقد ان قطر يمكنها الاستثمار في التصنيع الغذائي في مولدوفا بالدرجة الاولى، باعتبار ان هناك مميزات متوافرة قد لا تكون موجودة في دول اخرى منها الاراضي الزراعية الخصبة والايدي العاملة الرخيصة الى حد ما، اضافة الى الخبرات الكبيرة المتوافرة لدى مولدوفا في هذا المجال، والتي يمكنها استثمارها سواء في التصنيع لدولة قطر او لاسواق العالم العربي.

 

 اتفاقية شراكة مع اوروبا

ونحن حاليا على وشك التوقيع مع الاتحاد الاوروبي اتفاقية الشراكة، وتحديدا بعد شهرين سيتم التوقيع على اتفاقية التبادل الحر مع الاتحاد الاوروبي، وبالتالي ستكون هناك اسواق جديدة هي تركيا والاتحاد الاوروبي وطبعا دول الاتحاد السوفييتي سابقا، وبالتالي يمكن استغلال كل هذه الدول للتصدير اليها.

وخلال زيارتي للدوحة من ضمن الاشياء التي لفتت نظري القطاع الفندقي الراقي الموجود في قطر، فمن بين الامور التي نفتقدها في مولدوفا السياحة والفنادق، وهذا القطاع بحاجة الى تطوير واستثمار، ونتمنى من دولة قطر الدخول في قطاع السياحة والفنادق في مولدوفا، فنحن نمتلك اراضي ومناطق جميلة، لكن ليس هناك استثمار حقيقي وعلى مستوى جيد، ولدينا ضعف في هذا المجال، فاذا ما حدث هناك تبادل لرجال الاعمال وتبادل سياحي، نتمنى ان تكون هناك بنية تحتية لقطاع السياحة والفنادق.

القطاع الآخر الذي يمكن لدول قطر ان تستثمر فيه هو قطاع البنوك، فقطر تمتلك خبرة في هذا المجال، خاصة انها تمثل قوة اقتصادية فاعلة على مستوى العالم، فهي تمتلك قطاعا بنكيا متطورا يمكن ان تنقل هذه الخبرات الى مولدوفا وتستثمر في هذا القطاع البنكي تحديدا.

◄ جميل.. لكن ما هي الضمانات التي يمكن ان تقدم للمستثمرين حكومة كانت او رجال اعمال، خاصة ان المنطقة تعاني حاليا من توترات بسبب الازمة بين روسيا واوكرانيا.. هل هناك ضمانات تقدمونها كحكومة مولدوفية للمستثمرين..؟

► صحيح ان هناك توترات تعيشها المنطقة التي نحن بها، لكن هذه الظروف انا على ثقة انها مؤقتة وسوف يتم التوصل الى حل لها قريبا بحيث ينهي هذا التوتر الذي حصل بالاقليم، وفي هذه الاثناء التي اتحدث معكم هناك استثمارات تأتينا في مولدوفا، وسوف اقوم بوضع حجر الاساس لمشروع استثماري الماني نمساوي خاص بتصنيع وتركيب قطع غيار السيارات، وهذا الاستثمار سوف يوفر نحو 3 آلاف فرصة عمل في مولدوفا، كما نجري مفاوضات مع المانيا ايضا لمزيد من الاستثمارات، منها ايضا في مجال تصنيع السيارات.

اما بالنسبة للقوانين والتشريعات نحن لدينا قوانين مقتبسة من قوانين الاتحاد الاوروبي لحماية الاستثمار، وهي على مستوى عال وجيدة، وبالرغم من ذلك هناك مراجعات دائمة لهذه القوانين بهدف ايجاد حماية افضل للمستثمرين.

اما على المستوى الثنائي مع دولة قطر، فقد سبق ان تناقشنا بين وزارتي الخارجية القطرية والمولدوفية حول قضايا وملفات منها منع الازدواج الضريبي بين البلدين، مع تقديم اجراءات وامتيازات لحماية المستثمرين القطريين بصورة خاصة.

 

 الصراع الروسي الاوكراني

◄  دولة الرئيس.. اذا انطلقنا الى التوتر القائم حاليا بين روسيا واوكرانيا.. كيف تقرأون هذا المشهد المتأزم بالمنطقة وهل تتوقعون توسيع هذا الصراع ليشمل دولا اخرى؟

► ما حدث مؤخرا في هذه المنطقة خلق قلقا دوليا ليس فقط في الدول المجاورة او المنطقة، لكن بالتأكيد خلق بالنسبة لنا في مولدوفا قلقا اكبر باعتبار اننا دولة جارة لاوكرانيا، وقلقنا يرجع الى ان ما حدث من قبل روسيا في شبه جزيرة القرم انه خرق لقوانين ومعاهدات دولية بالتعدي على سيادة دولة، ومن خلال هذا العمل دفع الى ايجاد مناطق اخرى يدور فيها القلق وربما الصراعات ايضا، وان كانت في السابق موجودة لكن مع الخطوة الروسية دفع ذلك الى بروز اكثر لهذه الصراعات، ونحن في مولدوفا لم نعترف بهذا الاستفتاء الذي حدث في شبه جزيرة القرم ولن نعترف به، ونتمنى ونسعى في الفترة القادمة ان يتلاشى هذا القلق والتوتر في المنطقة، وان ينخفض بالتدرج، وقد ابلغنا ان الرئيس الروسي بوتين بدأ بسحب قواته الموجودة على الحدود وهو قرار صائب من روسيا بسحب جزء من هذه القوات، وهي خطوة اولى لايجاد الحلول بين الاطراف المتمثلة بين الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامريكية واوكرانيا وملدوفا من جهة وبين روسيا، نحن لدينا علاقات مع الناتو وحدود مع اوكرانيا ورومانيا، ونحن سنسعى الى بذل الجهود لخفض التوتر بالمنطقة بين جميع الاطراف.

 

 مشكلة اقليم ترانسنيستريا

◄ بعد حدوث هذا التوتر بين موسكو وكييف وما نتج عنه من استيلاء روسيا على شبه جزيرة القرم.. ألا تخشون انتقال هذا الصراع إلى داخل ملدوفا، خاصة أن هناك إقليم مولدوفي لديه نزعات انفصالية وهو إقليم ترانسنيستريا للالتحاق بروسيا؟

► بداية نقول لكم إن مشكلة إقليم ترانسنيستريا لها نحو 23 عاما، وهي مشكلة منذ استقلال مولدوفا، وبالتالي هي ليست بالأمر الجديد بالنسبة لنا، وللأسف الشديد حتى هذه اللحظة لم نستطع الوصول إلى أطر واضحة لحل هذا الصراع، لكن مقارنة هذا الصراع بمناطق قوقازية أخرى وكل الأطراف المشاركة في هذا الصراع هي تعرف تماما أن إقليم ترانسنيستريا تابع لجمهورية مولدوفا بما فيها روسيا، وهذا الإقليم أيضا ليس بالبعيد عن المناخ العالمي،

 فحتى اللقاء الأخير بين وزيري خارجية أمريكا جون كيري وروسيا لافروف كان إقليم ترانسنيستريا حاضرا في النقاشات، ولافروف قال بنفسه إن مشكلة الإقليم حلها في داخل مولدوفا بطريقة أو أخرى، وما يميز هذا الصراع عن الصراعات في أماكن أخرى بالعالم أنه يوجد علاقات قائمة ومتواصلة على الدوام بين الحكومة المولدوفية وإقليم ترانسنيستريا، وغالبية سكان هذا الإقليم يحملون الوثائق المولدوفية بما فيها جوازات سفر مولدوفا، كما أن أبناء سكان الإقليم يدرسون في مدارس وجامعات في مولدوفا، كما أنهم يتلقون العلاج ويدخلون تحت المظلة الصحية الحكومية في مولدوفا، ولهم كل الحقوق التي يتلقاها المواطن المولدوفي في جميع المجالات، ولا توجد مشاكل أو حساسيات بين المواطنين المولدوف وبين من يسكن في إقليم ترانسنيستريا الذين هم أيضا جزء من شعب مولدوفا، وعلى كل نحن على اتصال دائم مع الأطراف المعنية في الإقليم.

◄ ولكن إذا ما رغب هذا الإقليم بالانفصال عن مولدوفا والالتحاق بروسيا تحت أي ذريعة كانت.. ماذا سيكون موقفكم؟

► مهما كانت رغبة هذا الإقليم فإن رأي الحكومة المولدوفية أن هذه الإقليم يعتبر منطقة مولدوفية، أراضي مولدوفية، ونرى أن الحل هو بنوع أو شكل من أشكال الفيدرالية أو الحكم الذاتي الموسع إلى حد ما، هذا هو رأي الحكومة المولدوفية وسيظل كذلك على الدوام، وحقيقة نحن لا نتوقع حدوث أمور خارج المألوف صحيح أن بداية مشكلة شبه جزيرة القرم دفعت البعض برفع سقف مطالباتهم، لكن الأحداث في الأيام الأخيرة والتصريحات المتبادلة حتى من قبل روسيا سوف تؤدي إلى خفض هذه المطالبات والتطلعات، والحل هو في الحل الدستوري المولدوفي، وإجراء الحوار فيما بين الحكومة في مولدوفا والإقليم، ونحن سنظل متمسكين بهذا الخيار لإبقاء منطقة ترانسنيستريا تحت مظلة وسيادة جمهورية مولدوفا مع إعطاءها صورة من الحكم الإقليمي كما أشرت إليه سابقا.

ونحن أيضا لدينا اتصالات باستمرار مع الأصدقاء في أوكرانيا، الذي يقع هذا الإقليم على حدودها، وحقيقة موقف أوكرانيا هو موقف مهم جدا جدا في إيجاد حل لهذا الإقليم.

 

 الصحوة الروسية

◄ البعض يرى أن هناك صحوة روسية قادمة وأن شبه جزيرة القرم لن تكون إلا البداية لضم مناطق أخرى.. ما هو تصوركم لهذا الرأي؟

► حقيقة أنا لا أرى هذا الأمر، ما كان تابعا للاتحاد السوفيتي قبل 23 سنة أو 24 سنة هي اليوم دول مستقلة، وأرى أن كل دولة من هذه الدول لابد لها أن تركز على إيجاد مؤسسات الدولة بشكلها الصحيح، مع الاهتمام بحقوق الإنسان، وإيجاد مؤسسات فاعلة وقادرة على خدمة مواطني هذه الدول، وهو ما نقوم به في مولدوفا حاليا.

 

 الحماية الاوروبية

◄ الاتحاد الأوروبي وأمريكا تحدثا أكثر من مرة عن وجود مشاورات مع روسيا، لكن كل ما تحدث عنه الأوروبيون والأمريكان كان نظريا إلى حد ما.. في حين أقدمت روسيا على خطوات عملية دون أن تبالي بما تحدث عنه الأوروبيون.. هل أنتم مطمئنون إلى حماية الاتحاد الأوروبي وأمريكا لمصالح مولدوفا؟

► لا الولايات المتحدة الأمريكية ولا المجموعة الأوروبية لم يقدما لنا أي ضمانات، وقد طلبنا ضمانات لحمايتنا، ونحن لا نتبع أي حلف عسكري من الممكن أن يوفر لها حماية أو ضمانات، وحسب الدستور المولدوفي فإن مولدوفا دولة محايدة، وبالتأكيد ما شهدته المنطقة مؤخرا سبب بالنسبة لنا قلقا، باعتبار أننا دولة صغيرة، ويمثل أي تدخل عسكري أو اعتداء عسكري ضدنا إشكالية كبرى، وكل ما نتمناه أن ينتصر المنطق والعقل وتسود الحكمة في معالجة قضايا المنطقة، وأي انتصار سريع لأي دولة سوف يتحول إلى خسارة كبيرة في فترة لاحقة من الزمن لهذه الجهة أو الدولة التي اعتقدت أنها انتصرت.

نحن نعيش اليوم في عالم مترابط ومتصل فيما بينه، وهذا أمر مهم في العلاقات الدولية، وأي تحرك غير محسوب سوف يكون له ردة فعل معاكسة، وعلى روسيا أن تنظر إلى هذا البعد جيدا.

◄ عضوية الاتحاد الاوروبي

◄ إذا ما طلبت منكم أمريكا من أجل أن تقدم لكم الحماية، امتيازات كقواعد عسكرية داخل الأراضي المولدوفية.. هل ستسمحون بمنحها ذلك؟

► هذا الأمر غير مطروح حاليا، وهو نظري جدا، ومن الصعب أن أجيب على افتراضات غير مطروحة في الوقت الراهن، نحن في حاجة إلى شيء آخر في الوقت الحالي، نحن نريد أن نكون عضوا داخل الاتحاد الأوروبي، وبالتالي انضمامنا إلى الاتحاد الأوروبي سيوفر لمولدوفا مؤسسات سياسية واقتصادية واجتماعية حقيقية وفعالة، وهذا ما يجعلنا دولة قوية، وبالتالي يجعل المواطنين المولدوف لديهم الثقة في دولتهم، ويجعلهم إذا ما تعرضت البلاد لأي خطر لديهم القدرة لحماية وطنهم.

◄ كيف تسير خطوات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي؟

► بعد نحو ثلاثة أسابيع سيتمكن المواطنون المولدوف من دخول الاتحاد الأوروبي دون الحاجة إلى تأشيرات، وفي شهر يونيو المقبل سوف نقوم بالتوقيع على اتفاقية الشراكة والتبادل غير المقيد.

◄ وماذا عن الانضمام الكامل للاتحاد الأوروبي؟

► نحن نسير في هذا الاتجاه، ولدينا خطوات في هذا المجال.

 

شروط اوروبية

◄ الدعم المقدم لكم سواء كان من الاتحاد الأوروبي أو أمريكا.. هل هو مجرد دعم أم من أجل الحصول على مكاسب؟

► هناك شروط، لكن نحن في جمهورية مولدوفا بحاجة إليها، مثلا، يطلبون منا إعادة تأهيل القضاء، حتى نستطيع مكافحة الفساد، وهذه واحدة من المشاكل الكبيرة في مولدوفا، فوجود هذا الفساد يؤثر على المواطن وعلى سير العمل في المؤسسات، وهناك شروط لخلق مؤسسات تخدم المواطن المولدوفي وليس مصالح شخصية، وهذا الأمر نحن بحاجة إليه ونحاول تنفيذ هذه الشروط.

يتم توفير مساعدات سياسية واقتصادية.. وبالتالي من خلال هذا الدعم نستطيع أن نخلق دولة لديها القدرة لتوفر لمواطنيها حياة كريمة بالداخل، وبالتالي علاقاتنا مع الاتحاد الأروربي مهمة لنا ولهم أيضا.

 

الاصلاحات السياسية

◄ وهل الإصلاحات الداخلية تسير وفق أسس صحيحة إلى الآن.. ألا تواجهون عراقيل..؟

► شخصيا أنا غير سعيد إلى الآن بالنسبة لخطوات سير الإصلاحات في مولدوفا ومستواها الحالي، لكن إجمالا في مختلف المجالات حققنا مجموعة من الإصلاحات وحققنا تقدما، فقد حررنا الاقتصاد، وأوجدنا مناخا جيدا أمام الصحافة والإعلام، والأمر نفسه بالنسبة للحريات العامة حققنا فيها تقدما.

في العام الماضي حققنا نموا اقتصاديا وصل إلى 8.9%، وهذا حسب رأي المؤسسات الدولية بما فيها صندوق النقد الدولي، لكن بالرغم من ذلك لدينا مشاكل في العدالة، وبعض المصالح الشخصية التي تعيق مصالح الدولة، إضافة إلى توفير بعض الخدمات التي يحتاجها المواطن المولدوفي كما هو الحال بالنسبة للطاقة، حيث مازلنا نستوردها، كما أن البنية التحتية في جمهورية مولدوفا بحاجة إلى كمية كبيرة من الاستثمارات، لكن حتى في هذه القطاعات حققنا تقدما جيدا.

◄ ختاما.. هل ننتظر زيارات قريبة لمسؤولي البلدين ؟

► إنني من خلال هذا اللقاء أؤكد لكم أننا قد وجهنا الدعوة لسمو أمير دولة قطر، ولمعالي رئيس مجلس الوزراء، ونحن سنكون سعداء بأن نرى سمو أمير دولة قطر في مولدوفا، والأمر نفسه أيضا بالنسبة لرئيس وزراء قطر الذي نتطلع أن نراه في كيشيناو.