◄◄◄ الرئيسية - هؤلاء حاورتهم

جريدة الشرق القطرية

تاريخ النشر: 23 ديسمبر 2012

وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة في حوار شامل مع الشرق:

التعاون العسكري والتهديدات البيئية للمفاعلات النووية الإيرانية

تتصدر جدول أعمال قمة المنامة

أكد معالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية مملكة البحرين الشقيقة اهمية القمة الخليجية التي تستضيفها المنامة يومي الاثنين والثلاثاء القادمين، واصفا القمة بأنها تأتي في مرحلة حساسة ودقيقة تمر بها المنطقة.

وقال في حوار شامل مع "الشرق" من المنامة ان وزراء الخارجية بدول مجلس التعاون سوف يرفعون في اجتماعهم اليوم الى قادة دول مجلس التعاون في اجتماعهم جملة من التوصيات، ابرزها التعاون العسكري والحماية البيئية والاسراع في الوحدة الاقتصادية.

ودعا معاليه الى الاسراع في مسيرة مجلس التعاون، والعمل على جعل دول التعاون منطقة اقتصادية متكاملة، وازالة العوائق التي قد تؤخر من اكمال هذه الوحدة، التي قال انها تمثل اولوية بالنسبة لدول المجلس.

وقال ان الخلافات الخليجية سطحية وهي حيال بعض القضايا الثانوية وليست في جوهر العلاقة التي تربط هذه البلدان، والتداخل الشعبي المتجذر بين شعوبها.

وعن اولويات دول المجلس خلال المرحلة القادمة قال: "استكمال كل الاجراءات الدفاعية والوقائية ضد اي تهديد سواء كان تهديدا عسكريا مباشرا او كان تهديدا بيئيا".

تحدث وزير خارجية مملكة البحرين في قضايا مختلفة تناولت الشأن الخليجي مرورا بالشأن البحريني والاحداث التي تعرضت لها خلال الفترة الماضية، اضافة الى الربيع العربي وما اذا كانت دول الخليج بمعزل عن هذه الاحداث، والعلاقات مع ايران ومصر، والاحداث في سورية..

وفيما يلي نص الحوار:

 

أجرى الحوار:

جابر الحرمي

 

◄ كيف تنظرون الى انعقاد القمة في هذه الظروف الاستثنائية؟

► قمم مجلس التعاون كثير منها جاء في ظروف دقيقة بل بالغة الدقة فهناك قمم جاءت في وقت وإحدى دولنا كانت محتلة وقمم جاءت وقت كانت هناك حروب قائمة في منطقتنا حولنا، وهذه القمة تأتي في وقت تمر فيه المنطقة بتحولات كبيرة وهذا التحول الذي تمر به الدول هو نتيجة الوضع الذي كانت فيه هذه الدول سواء كان في مصر او في شمال افريقيا او في سورية وهي كلها تحولات تحسبت لها دول مجلس التعاون منذ تأسيسها او منذ دخولها مرحلتها الحديثة وهي الاهتمام بالمواطن في المقام الاول فقادتنا ومؤسسو دولنا — رحمهم الله — كانت لديهم هذه النظرة واضحة فعمل المواطن وسكن المواطن في المقام الاول وكل ما فيه الخير له يكون له الاولوية قبل كل شيء، واعطيك مثلا في البحرين فنحن منذ البدايات مع دخولنا الى الامم المتحدة وقبلها كانت المشاريع الرئيسية الكبرى لها الاولوية لانها تهم المواطن في المقام الاول منها مدينة عيسى وألبا حيث جرى توفير الوظائف الاضافية والسكن وهذا مثل لما تقوم به دول الخليج ولذلك فمنطقة دول مجلس التعاون كانت بمنأى بعض الشيء عما جرى في المنطقة لأن مسببات ما جرى في تلك الدول غير موجودة في دول مجلس التعاون في المقام الاول لكن هذا لا يمنع ان هناك ظروف تدخلات فالمنطقة تعرضت لظروف برزت فيها الطائفية وغير خفي عليكم الوضع في سورية والعراق وظروف العلاقة مع ايران والوضع في اليمن وهي ظروف تحيط بدول مجلس التعاون من كل جهة ولذلك لاتزال هذه الدائرة وهي دائرة مجلس التعاون دائرة استقرار وازدهار ودائرة سياسة تقوم على الحكم الرشيد كسياسة دول تجاه مواطنيها فكيف نحميها لأن الاخطار تتهددنا ليس فقط من قبل جيوش تهددنا من الخارج بل هناك اخطار تتهددنا على هيئة تيارات وافكار مثل الطائفية وافكار تكمن في وجود ناس يسمعون الى اصوات في الخارج وهي اصوات تنوي الهدم في دول المنطقة ولذلك فالان يجب ان نضع مسألة العمل المشترك والاسراع فيه في مختلف المجالات بما يؤدي الى الوحدة حسب النظام الاساسي لدول مجلس التعاون والنظام الاساسي الذي وضعه آباؤنا يقضي باستكمال وضع كل الخطط المشتركة في مختلف المجالات بما يصل الى الوحدة وهذا شيء لم نبتدعه فنحن مصيرنا يكمن في وحدتنا وبأن يتنقل المواطن من قطر الى البحرين الى الامارات بدون تأشيرة ونحن كنا كذلك ولم تكن بيننا حدود، صحيح كانت هناك مناطق سيطرة لهذا الامير او لهذا الشيخ لكن في نفس الوقت كانت الحركة والتنقل بين الحدود مفتوحة للشعوب وكانت التجارة مفتوحة وهذا ما يجب ان نصل له الان.

 

3  عقود

◄ لكن دعنا — معالي الشيخ — نكون صريحين فالان ثلاثة عقود مرت على مجلس التعاون الا ان هذه الوحدة وهذه المشاريع ظلت بطيئة نوعا ما فهل آن الاوان لكي تتسارع الخطى في ظل هذه التحديات التي أشرت اليها وان نضع الوحدة كهدف.. لها اولوية لدول مجلس التعاون؟

► اولا الذي حدث فيما سميته انت بطئا انا اسميه حذرا وعدم تسرع فدول مجلس التعاون ارادت ان تنجح قراراتها فيما يتعلق بالتعرفة الجمركية او الاتفاقية الاقتصادية المشتركة او العملة الخليجية الموحدة وغيرها من الامور التي ارادوا لها ان تنجح وهناك امور كثيرة يدخلون فيها في تفاصيل دقيقة وهناك امور لا يتفقون عليها في وقت من الاوقات فلماذا نسرع بالاعلان عن شيء وهو كما يقال فارغ من الداخل؟ وهو الى الان لم يمض وفق التفاصيل الموضوعة له وترى الوحدات الفارغة والاتفاقيات الفارغة موجودة حولنا بكثرة وهناك الف مثل ومثل وهناك وحدات لم تستمر حتى اسبوعا واحدا وهناك وحدات لم تستمر عاما او عامين ونحن مشروع وحدتنا اتخذ الحذر او ما تسميه البطء في المجال فقط لضمان عدم الفشل وعدم التراجع واعطيك مثلا حقيقيا فكلما أتينا الى الاجتماعات ورأينا عائقا او ملاحظة اثارتها احدى الدول نعطيها كل اهتمامنا حتى نزيل من ذهنهم ما تثيره من اي نوع من القلق ولا ننتقل الى نقطة اخرى قبل ان نحصل على موافقتهم ويمكن الا نضع سوى لبنة واحدة في السنة فأهم شيء الا يسقط هذا الجدار واستطيع ان اقول لك ان هذا الوضع اعطى مصداقية واستمرارية لهذا المجلس طوال 33 سنة.

 

إسراع الخطى

◄  هذا الحذر هل مازال قائما وهل سيستمر طويلا في المرحلة المقبلة؟

► دعني اكمل لك وأقُل: أما آن الاوان ان نسرع الخطى في هذه الظروف؟ اقول لك: نعم وان نسرع الخطى.. كيف؟ بأن ننظر الى بعض المحاذير هل هي ذات اهمية ام لا؟ فهناك دولة لديها ملاحظة ودولة لديها ملاحظة اخرى ومسألة التكامل الاقتصادي يجب ان تحظى بالاهتمام ونحن الان يجب ان نسعى الى وحدة اقتصادية كاملة لان هذه هي الاساس للوحدة الحقيقية المستقبلية.

فاذا وحدت الاقتصاد ووحدت منطقتك الاقتصادية وجعلتها منطقة واحدة ساعتها ماذا بقي سوى بعض القرارات السياسية التي تتعلق بالادارة أو الاشراف فنحن اذا اسرعنا الخطى في هذا المجال وأزلنا بعض العوائق او بعض المخاوف عند اي من دولنا وفي اي من الشؤون التي يجب ان نتفق عليها من الان أرى انه خلال سنة او سنتين سوف نحقق الكثير، لكن هذا لايمنع انه في الجانب العسكري فان العمل المشترك قائم ويسير بجد ويعملون ليل نهار وليس فقط قوات درع الجزيرة بل يتجاوز قوة درع الجزيرة وهناك عمل مشترك بين دول مجلس التعاون بعضها البعض وبين دول مجلس التعاون وحلفائها الدوليين وهذا الامر يتعلق بالحفاظ على كياننا الموجود لكننا نريد لهذا الكيان ان يسير مع العصر ويواكب متطلبات العصر ويصبح شريكا فالعالم كله يتطلع في هذه المنطقة الى مجلس التعاون واذا فكروا في شريك بالمنطقة يفكرون في مجلس التعاون سواء كان الغرب او آسيا او كائنا من كان والجميع يسعى الان الى بناء حوار استراتيجي مع دول مجلس التعاون وتلقينا طلبات من مختلف دول العالم تريد اطلاق حوار استراتيجي مع مجلس التعاون وكلهم يثقون في مجلس التعاون وانا ادري اننا محل هذه الثقة وهذا شيء نفخر به حقيقة.

 

التهديدات البيئية

◄  إذن ماهي أولويات المجلس خلال المرحلة المقبلة؟

► أولوياتنا هي استكمال كل الاجراءات الدفاعية والوقائية ضد اي تهديد سواء كان تهديدا عسكريا مباشرا او كان تهديدا بيئيا ويجب ان ننتبه الى قضية التهديدات البيئية فهناك دولة في الساحل الآخر من خليجنا عندها مفاعلات نووية

وفي نفس الوقت فاننا لانعرف تكنولوجيا هذه المفاعلات النووية فحتى في حالة السلم يمكن ان تحدث لنا كارثة الله وحده يعلم كيف ستصيب اهلنا في المنطقة دعك من حالة الحرب التي نسمع دقات طبولها وكل يوم نسمع تهديدات من جهة بضرب ومن جهة بغلق المضيق سواء من ايران او اسرائيل بخلاف سباق التسلح وهذا الامر يجب التنبه له عسكريا وبيئيا للدفاع عن حياة شعبك وعن منطقتك وعن مياهك فمن اين سنشرب اذا لم ننتبه لهذا الامر فأولوياتنا الان هي ضمان الأمن البيئي لنا من اي تهديد بالاضافة الى ذلك فان الاولوية الرئيسية الاخرى هي استكمال بناء وحدة اقتصادية كاملة بين دول مجلس التعاون هذه هي الاولويات الانية أما الباقي فهو في الطريق وامور الاتحاد واضحة حيث تم تشكيل هيئة الاتحاد وتضم ثلاثة اشخاص من كل دولة تبحث في هذا الكيان وهيكلته وكيف تكون لجان العمل سياسية او عسكرية كلها تحت مظلة واحدة دعك من اسم الاتحاد ولنكن في المضمون وهناك عمل يعكفون عليه ولندع الامر يمضي بهدوء واللحظة التي سيطفو فيها الموضوع الى السطح وتتم مناقشته علنا ساعتها سنمضي في الاعلان عنه وندع الان الخبراء من كل دولة وفق تخصصاتهم في المجال الاقتصادي او القانوني وهم من خيرة رجال اوطانهم حقيقة.

◄  لكن هناك تحفظا من قبل بعض الدول على الاتحاد؟

► ليس هناك تحفظ ودعني أوضح لك هذه النقطة لان بعض الدول سمعت بالفكرة الكبرى قبل ان ترى التفاصيل فهي تريد ان تعرف تفاصيل الموضوع ولم يكن هناك رفض ولم نسمع من دولة رفضا لهذا المشروع وكلنا سمعنا الامير سعود الفيصل حيث اكد ان هذا المسار هو استكمال لمسيرة مجلس التعاون ولن نخلق شيئا من جديد او نستبدل شيئا والنقطة الثانية انه لن يمس سيادة اي دولة من دولنا.

◄  لكن معالي يوسف بن علوي على سبيل المثال أبدى تحفظه وقال ان الاتحاد قد لايصلح للجيل الحالي؟

► قد لايستطيع جيلنا ان يحقق شيئا من الاشياء ولكن بلداننا ليس فقط جيلنا فهناك اجيال قادمة لابد ان نسمع لرأيها بكل اهمية والكل يعرف ان هناك خطوات اتخذتها ووضعت على طاولة منظومة مجلس التعاون سواء باضافة دول معينة او بالانفتاح على مجال معين فهذه ليست مطالب شعبية لكن اللحظة التي تكلم فيها خادم الحرمين الشريفين عن موضوع الانتقال الى الاتحاد كان يتكلم عن مطلب شعبي كبير ولمس اكبر مطلب عند شعب الخليج وكل ماعندهم يتعلق اولا بالحدود فالمواطن الخليجي اول مايمسه هو الحدود والانتقال وحرية التجارة وحرية العمل في كل المجالات فعندما تكلم هذه الكلمة مس اكبر مطلب عند الناس فنحن يجب ان نلتفت الى مطالب شعوبنا والمواطنون لايشعرون بأي فرق فيما بينهم فالبحريني والقطري لايشعر اي منهما ان بينهما اي فرق ورغم اي شيء فاننا عندما نلتقي كأن بيننا حب ماله مدى حقيقة واذا تركت السياسة فان الشعوب ليس عندها خلافات والشعوب تريد الوحدة واذا لم تتحقق في هذا الجيل سوف تتحقق في الجيل التالي لكن كل جيل يجب ان يحرص على ان يكون له دور في هذا الشأن وإلا فانه جيل سينسى.

 

لا وحدة ثنائية

◄  هل يمكن ان تكون هذه الوحدة على نطاق ثنائي كما جرى الحديث بأن تشمل الوحدة اولا مملكة البحرين والسعودية؟

► اول شيء فان البحرين وقطر كنا نحاول في يوم من الايام ان نكون جزءا من الاتحاد ووفق الله الامارات السبع لتكون بحمد الله كيانا من خيرة كيانات العالم اليوم ونهضت دولة قطر ومملكة البحرين واصبح لكل منها دور مسؤول في العالم ومنذ ايام طالعت خبرا يقول ان الكويت توافق على وحدة مع البحرين والحقيقة ان مسألة قيام اتحاد ثنائي بين اي دولتين من الدول هو شعور موجود يطرح بين آن واخر لكن المطروح امامنا اليوم هو غير ذلك.

فالمطروح امامنا اليوم هو الانتقال بمجلس التعاون من هذا الوضع وضع التعاون الى مرحلة ثانية فيها تكامل اكثر اسمها الاتحاد بين الدول الست ويجب الا نرسل الرسالة الخاطئة الى احد بان هناك من يحاول ان يسرع الخطى الى الاتحاد دون مشاورة الاخرين وهذا شيء يجب ألا يكون فهناك 18 شخصا يعكفون على مناقشة كيفية تطوير هذه الآليات لكن ان اختارت دولتان ان ترفعا بعض العقبات بأن تعتمد تأشيرة مشتركة مثلما حدث بين قطر والبحرين حيث فكرنا في عمل فيزا مشتركة فهذا امر طيب فاذا لم تتحقق على مستوى مجلس التعاون فلتتحقق على مستوى ثنائي ولماذا قال الناس البحرين والسعودية؟ لأن البحرين اول دولة وافقت بصورة مباشرة مبدئية على الفكرة لأن ورقة البحرين التي قدمتها لتعزيز التكامل بين دول المجلس والاوراق الكثيرة التي قدمتها الدول ومنها الورقة القطرية كلها تصب في هذا المجال فلما صارالحديث عن الوحدة كان رد الفعل الطبيعي هو الترحيب بالفكرة لكن نحن نعرف ان امامنا عملا كبيرا ودقيقا يأخذ مجهود اللجان ليل نهار لكن مبدئيا نوافق عليه ووافقت ايضا قطر واعلنت ذلك فهذه موافقة على المبدأ كونه مطلبا شعبيا وطريقا وحيدا امامنا لأن العالم كله لاينظر الى كل دولة بمفردها العالم كله يتكلم عن ال GCC.

 

جدول الأعمال

◄ إذا عدنا الى القمة ماهي أبرز القضايا المدرجة على جدول أعمال القادة؟

► هناك لجان رفعت العديد من التقارير سوف يتم بحثها في الاجتماع التكميلي اليوم لوزراء الخارجية حيث سيضع جدول اعمال القمة. والاجتماع التكميلي سوف يغطي عدة جوانب منها التعاون العسكري كما سيتم رفع اشياء تتعلق بالحماية البيئية لدول مجلس التعاون ضد اي كوارث والاسراع في الخطوات بما يؤدي الى الوحدة الاقتصادية.

 

الاردن والمغرب

◄ أشرتم الى موضوع توسيع مجلس التعاون وطرحت هذه الفكرة وتمت دعوة المغرب والاردن هل تم اتخاذ خطوات في هذا الاتجاه؟

► الفكرة بالاخص الاردن ثم المغرب دول اكثر من شقيقة قامت بدور مع مجلس التعاون اكثر من غيرها ووقفت معنا وقفات لاننساها ومرت بظروف اقتصادية صعبة وهم اشقاء حالهم كحالنا فكانت الفكرة في البداية هى كيف نقف مع هاتين الدولتين فجاءت فكرة العضوية او العلاقة او الاجتماعات السنوية المشتركة بشكل اقرب من دول اخرى وهذا ماتم ووفرت كل دولة نوعا من الدعم السنوي بنحو 5 مليارات على مدى 5 سنوات لكل دولة وهذا امر مهم بالنسبة لنا لأن علاقاتنا مع هذه الدول حيوية وهي دول شقيقة واستقرارها مصلحة حيوية لمجلس التعاون.

◄ لكن ماذا عن العضوية الكاملة؟

► هذه القضية لم تبحث حتى الان لأنك لاتستطيع ان تفتح باب العضوية الكاملة لأي دولة وقد سبق بحث العضوية الكاملة للعراق واليمن وقوبلت الفكرة بتحفظ من دول المنطقة والنقطة الثانية الرئيسية هي مسألة استكمال التي يجب ان تستكمل داخل دول مجلس التعاون فقبل ان تفتح الابواب يجب ان نرتب البيت اولا وبعد ذلك يمكن ان نفكر في ذلك وهذا ليس نوعا من الانعزالية وليس نوعا من النادي المغلق بل نحن نريد ان نضمن ان هذا الكيان ينجح حتى يعين غيره اما اذا فتح الابواب قد لايتمكن ان يعين غيره بالطريقة الصحيحة ويمكن ان يكون عبئا ويمكن ان يتباطأ عملنا ويمكن ان تحدث عندنا تراجعات وهذا هو المحظورالاكبر الذي لانريد ان يحدث ودعونا نرتب امورنا واعتمدوا علينا كحلفاء واشقاء نقف معكم في كل وقت في السراء والضراء.

◄ تحدثت بحرارة عن العلاقات الخليجية البينية لكن بين فترة واخرى نجد توترا وجمودا بين دولة واخرى؟

► لكنه لا يستمر والاحداث التي تمر ننساها ولا نتذكرها وهذا يعكس لك عدم عمقها وعدم اهميتها فهي خلافات سطحية وتكون على موضوع ليس له علاقة بأصل العلاقة بين دول مجلس التعاون فنحن لسنا مختلفين في امور رئيسية وهذه امور توجد بين كثير من الدول.

 

جسر قطر البحرين

◄ ماذا عن جسر قطر والبحرين؟

أنا أتمنى أن يتم الاسراع في خطوات التنفيذ للجسر وهو جسر حيوي، وبالنسبة لنا هو مشروع استراتيجي وحتى بالنسبة لقطر وسوف يستكمل ارتباطنا من الجهتين بالمملكة العربية السعودية وبدولة قطر وبعد الأزمة المالية تبين أن كلفة الجسر عالية للغاية فتمت إعادة التقييم ونحن ننتظر لكن الجسر سيتم تنفيذه وان تأخر، فقد تأخر جسر البحرين والسعودية وقد كان مشروعا قائما منذ أيام الملك فيصل حتى تم سنة 1982 آخر عهد الملك خالد وأول عهد الملك فهد حيث جرى توقيع الاتفاقية وفي عام 1987ظهر الجسر للوجود ونأمل بالتكنولوجيا الحديثة أن يتم تنفيذ جسر قطر البحرين بصورة أسرع.

◄ لكن لماذا تباطأ التنفيذ من وجهة نظركم؟

► هناك رغبة ونظرة استراتيجية للموضوع فنحن لا نبني مجرد جسر، لكن هذه الجسور هي صمامات امان بيننا تربطنا وهي مشاريع استراتيجية كبرى ومشروع كالجسر ينهض باقتصاد دولة والمسألة الآن كم يكلف ومتى نبدأ؟ وقطر وضعت الموضوع في ملف كأس العالم وهذا شيء طيب ويعطينا اطمئنانا بأنه سيتحقق قبل هذا التاريخ.

 

الخليج والربيع العربي

◄ اذا عرجنا إلى الربيع العربي.. البعض يقول إن الدول الخليجية ليس واردا أن تشهد ربيعا كما هو الحال بالنسبة للدول العربية، لكن اليوم نشهد حراكا بالساحة الكويتية منذ عدة أشهر.. هل يمكن أن تكون الكويت بوابة للربيع العربي إلى الخليج؟

أولا: أؤكد لكم أن منطقة الخليج ليست بمعزل عن المنطقة التي بجوارها، ودول الخليج ليست مختلفة عن الدول الاخرى التي شهدت تلك الاحداث،

ولكن الظروف التي ادت الى احداث الربيع العربي الذي هو مختلف الظروف من دولة لاخرى، غير قائمة بالخليج، وبالمناسبة هذا الربيع ليس مقصورا على الدول العربية، فهناك دول بالمنطقة شهدت أحداثا قبل 3 سنوات ولم يعرف عنها أحد.

ما حدث في تونس سببه وضع اقتصادي سييء وبطالة وفساد مستشر وفرص عمل قليلة، والوضع في مصر قريب من ذلك الى حد ما،

اضافة الى مسائل سياسية تتعلق بتوريث الحكم، اما الوضع في سوريا فحدث ولا حرج، كل هذه الاوضاع غير موجودة في دول مجلس التعاون الخليجي، لكن اكرر ليس ذلك معناه ان شعوب الخليج ليس لديها مطالب سياسية، واكثر ناس لديها خبرة بهذا الموضوع نحن بالبحرين، فالمطالب السياسية دائما تتجدد، والتطلعات الشعبية مستمرة، ولابد بين فترة واخرى تكون هناك رؤية مشتركة او اتفاق ان صح التعبير بين الشعب والدولة لكيفية الانتقال الى المرحلة المقبلة، فلا يمكن العمل بانفراد دون الشعب.

ما جرى في البحرين ما هو الا مرحلة اخرى من مطالب وتطلعات للشعب، لكن للاسف تم اختطافها بطريقة فجة، لدرجة ان ابناء البحرين يتساءلون اليوم ان كان ما حدث في فبراير 2011 هل هو صحيح او غير ذلك، فالشعب البحريني ليس جديدا عليه المطالبة بالحقوق المشروعة، وهكذا هو الشعب الكويتي واي شعب بالمنطقة، لسنا بمعزل عن الدول العربية، فنحن منهم، لكن الظروف تختلف.

◄ ماذا تقصدون باختطاف ما حدث بالبحرين؟

► شعب البحرين معروف في كل عقد من الزمن له تحركات وله مطالب وله تطلعات، والكل يعرف بذلك، منذ عام 1956، وحققنا من هذه المطالب العديد من الاشياء من بينها الدستور في عام 1972، وفي التسعينيات حركة المطالبة بالحياة النيابية وحدث التعديل الدستوري وانشئ قانون المجالس وألغي قانون امن الدولة.. هذه كانت مطالب الشعب، لكن هناك فئات منظمة ليست بالضرورة مطالبها هي المطالب الشعبية التاريخية لشعب البحرين، او تمضي في نفس السياق التاريخي لهذه المطالب، وهي الهادفة الى تطوير البلد سياسيا الى درجة ان يكون شريكا مع الحكم في ادارة شؤون البلاد.

في الاحداث الاخيرة كانت هناك حركة انقلابية واضحة لدرجة ان الدعوة كانت لاقامة الجمهورية او النظام الجمهوري، وكان الامر واضحا لاسقاط النظام، وهذا لم يكن يوما مطلبا لشعب البحرين، فلما رفع هذا الشعار انكشفت قضية ان هذه المساعي ليست ضمن سياق التطلعات والتحركات التي دأب عليها شعب البحرين طوال تاريخه، لذلك اقول لك انه تم اختطافها.

 

تدخلات خارجية

◄ هل كانت هناك اطراف خارجية في احداث البحرين؟

► نحن وجهنا اصابع الاتهام الى ايران، واخص ايران بذلك، اضافة الى تدخلات افراد وجهات في العراق، الى يومنا هذا، وكانت هناك اطراف دولية، منظمات دولية عملت ليل نهار، وقدمت صورة خاطئة لحلفائنا سواء في الولايات المتحدة او في الاتحاد الاوروبي، استمعوا الى هذه الاطراف وكأن ما حدث في البحرين هو جزء من هذه الموجة التي اجتاحت عددا من الدول العربية، وان هناك ثورة حقيقية في البحرين،

ولكن الآن وبعد ما اتوا الينا عرفوا ان هناك ظروفا في هذا البلد تخصه وبامكان اهل هذا البلد حل هذه الظروف، ولا تشبه تماما ظروف الدول الاخرى،

ولا يمكن مقارنة احداث البحرين وظروفه باي بلد آخر، لذلك التدخلات من دول بالمنطقة وتحديدا ايران كانت واضحة، ولا داعي لعرض تقارير مخابراتية عن الاتصالات التي كانت تجرى، من اتصل ومن تواصل، فقط تابع قنوات مثل العالم وبرس تي في واستمع للبرقيات التي تبث والتقارير التي يتم وضعها، ومن تتم استضافته، اصبحت لهم مصلحة حقيقية في عدم استقرار البحرين، فكلما ضغط العالم عليهم بموضوع سوريا، يقومون بالضغط في قضية البحرين، واؤكد لكم ان الجميع في البحرين يريدون استقرارها.

وحقيقة الضغط لم يكن موجها لمملكة البحرين فحسب، بل لجميع دول مجلس التعاون الخليجي، كل دولنا الخليجية كانت مستهدفة، وكنا منتبهين لهذا الامر، اضافة الى ايصال صورة خاطئة وغير حقيقية لما يجري بالبحرين الى حكومات حلفائنا، فعلى سبيل المثال ان يصل الى اذن الرئيس الامريكي ان البحرين استخدمت طائرات الاباتشي في اخلاء الدوار، فهذا امر عجيب،

 اولا نحن ليس لدينا طائرات اباتشي اصلا، ثانيا هل يعقل ان نصل الى هذه المرحلة من الاجرام بان نقصف شعبنا بالطائرات، القضية انه كانت هناك طائرة هليكوبتر تقوم بتصوير الاحداث بالدوار لتوثيق الاحداث، حتى لا يتم الادعاء بما هو غير حقيقي، وحاليا يقوم كل شرطي بتصوير ما يحدث، لان اهم سلاح اليوم هو هذا الفيلم التوثيقي.

◄ هل مازالت هذه التدخلات قائمة؟

► لم تتوقف

◄ ممن.. ايران.. العراق.. حزب الله..؟

اولا قضية التدريب مستمرة في اماكن عديدة بالمنطقة، لذلك نحن دائما ننبه الحكومات الخليجية واشقاءنا الى ضرورة الانتباه لما يحدث.. والاطراف الاخرى مازالت تتدخل.

الموقع الرسمي للكاتب الصحفي

 

www.jaber-alharmi.com

Doha - Qatar

جميع الحقوق محفوظة@2015-2017

 

أنت الزائر رقم