◄◄◄ الرئيسية - هؤلاء حاورتهم

جريدة الشرق القطرية

تاريخ النشر: 28 سبتمبر 2011

نفى وجود تأخير في إجراءات اللجنة.. الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني لـ الشرق:

مقترحات لتعديل قانون العلاج بالخارج

أكد سعادة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني مدير إدارة المكاتب الطبية للعلاج بالخارج في المجلس الأعلى للصحة لـ الشرق أن اللجنة المختصة بالنظر في حالات المرضى من المواطنين للعلاج خارج قطر تعمل وفق القانون، منوهاً بأنه تم طلب تعديل بعض فقرات القانون ورفع المقترحات للجهات المختصة..

وأضاف أن الدولة لا تبخل على المواطنين، فضلاً عن تذليل كل المصاعب للمرضى، والتكفل بعلاجهم، وتسهيل كل إجراءاتهم، والتعامل مع أفضل المراكز الطبية العالمية.

وبخصوص تكاليف معالجة المواطنين أوضح أن العام الماضي تمت الموافقة على 3000 حالة علاج بالخارج وبلغت تكلفة علاجهم 780 مليون ريال، مشيرا إلى أن اللجنة وافقت على علاج 1080 مريضا هذا العام.

ونفى مدير إدارة المكاتب الطبية وجود تأخير بالنظر في طلبات العلاج بالخارج، أو الرد في التمديد للمرضى في المستشفيات الخارجية، موضحاً أن اللجنة تنظر في طلبات 200 حالة أسبوعيا، ولكن 90 % من هذه الطلبات لا تستحق العلاج بالخارج، لتوافر علاجها محلياً..

 

أجرى الحوار:

جابر الحرمي

 

◄ سعادة الشيخ حمد بن ثامر.. ما أهم الإجراءات الخاصة بالحصول على موافقة العلاج بالخارج؟

► عدد الأطباء الأعضاء في لجنة العلاج بالخارج هم 6 يمثلون كافة التخصصات الطبية لأنه من الصعب أن يتواجد أطباء كل التخصصات التي يصل عددها لأكثر من ثلاثين تخصصا في اللجنة فالأعضاء الستة يمثلون كافة الأقسام ولذا فبعض الأمراض لا يمكنهم أن يبتوا فيها مثل تخصص العيون فلا يوجد طبيب متخصص في العيون باللجنة، فالذي يحدث أنه يتم تحويل طلبات العيون إلى القسم المختص بمستشفى حمد ويكون هناك اجتماع أسبوعي لمناقشة أمور القسم ومنها حالات تعرض عليهم من لجنة العلاج بالخارج للبت فيها فيقومون بالرد على الطلبات سواء كان العلاج متوفرا أو غير متوفر مع توضيح الأسباب ويوقع عليه طبيبان واستشاري حتى يكون الرفض والقبول موضوعيين ثم يتم إرسال الطلب إلى سكرتارية اللجنة لعرضها على اللجنة الرئيسية فينظرون إلى الطلب إذا كان العلاج متوفرا أو غير متوفر مع التفاصيل ويعتمد قرار لجنة القسم، واذا رفضت لجنة القسم يمكن إعادة النظر في الموضوع من الناحية الطبية أو الإنسانية وإذا كان الرأي الرفض فإن الإدارة ترسل التقارير إلى الخارج لنرى هل العلاج المتوفر هنا نفسه الذي يتوفر في الخارج، فيأتي مثلا الرد بأن علاج الطبيب هنا صحيح وليس لدينا شيء نضيف عليه أو مثلا يكون الرد أن العلاج هنا مختلف باستخدام تقنية أخرى أكثر دقة فهناك عدة مرجعيات يمكن للمريض أن يرجع لها حتى يحصل على حقه بالعلاج في الخارج.

 

 كثرة الشكاوى

◄ وماذا عن كثرة الشكاوى من لجنة العلاج بالخارج؟

► بالنسبة للشكاوى من خلال وسائل الإعلام، إدارة المكاتب الطبية للعلاج في الخارج لا ترضى أن يكون هناك مواطن مظلوم يعاني من المرض، فهدف الإدارة علاج المواطنين الذين يتعذر علاجهم هنا فالإدارة تتكفل بعلاج كل مواطن لا يوجد له علاج في قطر، فيتم إنهاء إجراءات سفره إلى الخارج ليتلقى العلاج المناسب هناك حيث تقوم الإدارة بكافة الإجراءات من إصدار التذاكر والفيزا والاستقبال واختيار المركز الطبي المناسب، ودائما نختار للمواطن المركز الأول في المستوى فبعض المرضى تصل تكاليف علاجهم الى 5 ملايين دولار في السنة فالدولة لا تبخل على مواطنيها بالعلاج مهما كان العلاج مكلفا.

◄ ولكن توجد شكاوى أخرى بأن الإجراءات معقدة للحصول على الموافقة للعلاج بالخارج؟

► إذا كانت هناك حالة تستدعي علاجها بالخارج والطبيب المعالج أقر بأن الحالة خطرة ويجب علاجها بالخارج فإن الإدارة لن تتأخر في الموافقة على سفر المريض وإنهاء إجراءاته فهناك حالات تمت الموافقة على سفرها بشكل فوري فالتسهيلات كثيرة إذا كانت الحالة خطرة فتتم الموافقة الفورية نظرا لتوصية الطبيب الذي يوصي بسرعة السفر والعلاج بالخارج فالحالات الطارئة يصر عليها الطبيب للعلاج الفوري في الخارج فتتم الإجراءات بشكل فوري، مع العلم اننا نقابل في الأسبوع حوالي 200 حالة 90 % منهم لا يستحقون العلاج بالخارج.

◄ ما سبب أن أكثر الشكاوى من الإدارة تكون من مرضى السرطان؟

► مريض السرطان يكون علاجه من خلال ثلاث وسائل هي العلاج الكيماوي أو بالأشعة أو بالاستئصال وكل هذه الحالات متوفر علاجها في قطر وهناك أفضل الأطباء المتخصصين في علاج مثل هذه الحالات ولكن هناك بعض الناس مازالوا يعتقدون أن العلاج بالخارج أفضل بينما أغلب حالات السرطان يمكن علاجها هنا إلا بعض الحالات النادرة التي يتم إرسالها إلى الخارج.

عدد الموافقات أسبوعياً

◄ كم عدد الحالات التي تعرض على الإدارة وكم نسبة الموافقة؟

► في 2006 كانت تعرض على اللجنة 40 حالة أسبوعيا وأما في الوقت الحالي فقد وصلت الحالات التي تعرض على اللجنة إلى أكثر من 200 حالة أسبوعيا وأما نسبة الموافقة فإنها لا تتعدى 10 % من الحالات المعروضة فكثير من الحالات تكون سهلة ويتوفر علاجها في قطر إلا أن البعض يبالغ كثيرا وخاصة بعض المرافقين الذين يصرون على العلاج في الخارج لأسباب خاصة فتصل نسبة الرفض إلى 90 %.

◄ ما الحالات التي تتم فيها الموافقة لأكثر من مرافق للمريض؟

► المريض الذي يتعدى الستين من عمره له مرافقان، أو إذا كان عمره أقل من 18 سنة وهذه الحالة تم التعديل فيها فقد كان في السابق أقل من 12 سنة والحالة الثالثة هي الأرملة أو المطلقة أو غير المتزوجة فيكون لها مرافق ومحرم فهذه الحالات هي التي تتم الموافقة على أن يصطحبها أكثر من مرافق.

 

مرافقة الحالات الحرجة

◄ بعض الحالات الحرجة تستدعي أن يكون هناك أكثر من مرافق.. لماذا لا تتم الموافقة على زيادة عدد المرافقين؟

► هناك بعض الحالات الحرجة مثل إجراء عملية جراحية وبحاجة ماسة إلى وجود أكثر من مرافق فتتم الموافقة في هذه الحالة، ولكن لا يمكننا أن نفتح الباب على مصراعيه في الحالات التي يتم عرضها على اللجنة للموافقة على وجود أكثر من مرافق خاصة في بعض الحالات الإنسانية التي تستدعي وجود مرافقين اثنين.

 

انتقادات لجنة حقوق الانسان

◄ ما تفسيرك لكثرة الانتقادات الموجهة إلى لجنة العلاج بالخارج؟

► المريض لا ينتقد كثيرا، ولكن الذي ينتقد هو المرافق الذي يصر على السفر إلى الخارج وقد يكون له دوافع خاصة.

◄ في أحد لقاءات رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مع الشرق انتقد فيها اللجنة وقال ان هناك حالات كثيرة وثبت في التحقيق أنه هناك تأخير بالرد عليها؟

► لا توجد أية حالات تأخرنا فيها بالرد، والإجراءات التي تقوم بها اللجنة بسيطة وسهلة ولا يوجد تمييز بين الأسماء وأصحاب الطلبات فإذا كانت الأوراق كاملة فلن يكون أي تأخير في الرد.

◄ ما الجهة التي تقوم باعتماد التقارير؟

► مؤسسة حمد الطبية هي الجهة التي تقوم باعتماد التقارير الطبية، فالقانون في الوقت الحالي اقتصر على مؤسسة حمد وفي حالة إذا ما تم تعديل القانون ليشمل كل المستشفيات في قطر عندها لا مانع لدينا باعتماد تقارير المستشفيات الأخرى.

◄ وماذا تقول عن تأخير الإجراءات الخاصة باللجنة؟

► اللجنة تنظر أسبوعيا في الطلبات ولا تتأخر في الرد فأي طلب يكون جاهزا للعرض فإن اللجنة لا تتأخر في إجراءاته.. إلا في حالات تستدعي التحويل إلى اللجان الفرعية فإن الرد يكون في الأسبوع التالي لحين عرضها على اللجان الفرعية لعدم وجود التخصص في اللجنة الرئيسة.. أما إذا كانت الحالة من التخصصات الموجودة في اللجنة فإن الرد لا يتأخر كثيرا ففي نفس الأسبوع يتم الإجراء وبشكل عام لا تتأخر الطلبات أكثر من عشرة أيام.. وفي بعض الحالات غير المستعجلة عندما يكون العلاج متوفرا لدى الطبيب الزائر فإن الطلب يتم تأخيره إلى حين وصول الطبيب الزائر وقد ينتظر لمدة شهر، فهناك جدول شهري للأطباء الزائرين ويصل عددهم شهريا إلى أكثر من 10 أطباء يزورون مؤسسة حمد الطبية لعلاج المرضى هنا بدل السفر إليهم، وتشمل الكثير من التخصصات منها تخصص العيون والأمراض الجلدية وجراحة المخ والأعصاب والحوادث والتجميل، فكثير من التخصصات يتم استدعاء أطباء زائرين لعلاج المرضى في قطر.

◄ ما الدور الذي تقوم به إدارة المكاتب الطبية للعلاج في الخارج وعلاقتها بلجنة العلاج بالخارج؟

► الإدارة تقوم بدور سكرتارية اللجنة، مثل تجهيز الطلبات للجنة العلاج بالخارج للبت فيها، ولا تنفذ فقط قرارات اللجنة وإنما تنفذ قرارات العلاج بالخارج للجيش والشرطة وحتى الجمعيات الخيرية التي تعالج المقيمين بالخارج نقدم لها التسهيلات اللازمة بناء على توجيهات سعادة الوزير للتسهيل على المواطنين والمقيمين، من تقديم الاستشارات والتنسيق في الخارج إلى جانب اختصاص إدارة المكاتب في الخارج ومتابعة المرضى والنظر إلى أمور التمديدات اللازمة لفترة علاج المرضى بالخارج.

 

تمديد العلاج

◄ ما رأيك بالشكاوى من موضوع التمديدات فعلى سبيل المثال شخص منح فترة أسبوعين للعلاج في الخارج ولكن حالته استدعت بقاءه فترة أطول، وهل لديكم إشكالية في عملية التمديد؟

► الذي قام بإرسال المريض هو طبيبه الذي يعرف جيدا الفترة اللازمة لعلاجه بالخارج ولا توجد حالات استدعت التمديد ولم يمدد لها، ولكن هناك حالة ذهبت لمدة أسبوعين وتم التمديد له لمدة 6 أشهر ومازال يريد فترة أطول وكل هذه المدة ستكون على حساب الدولة، فعملية التمديد تتم من خلال إرسال المريض تقرير المستشفى الذي يعالج فيه ويبين سبب التمديد ويكون مقنعا وبالتالي توافق اللجنة على التمديد. ولكن هناك بعض الحالات نجد فيها أنها لا تستدعي التمديد، ولكن المرافق يصر على التمديد فالمشكلة ليست في المريض الذي يكون متعطشا للرجوع إلى ارض وطنه بعد تلقيه العلاج، وإنما المشكلة في بعض المرافقين الذين يصرون على التمديد لأسباب خاصة.

 

 ميزانية العلاج سنوياً

◄ ما تكلفة علاج المواطنين بالخارج في العام الماضي؟

► وصلت تكلفة علاج المواطنين في الخارج في 2010 حوالي 780 مليون ريال وبلغ عدد المرضى الذين عولجوا في الخارج 3000 مريض، وأما في هذا العام فقد وصل عددهم حتى الآن 1080 مريضاً.

◄ ماذا عن رد المستشفيات في الخارج لمدى توفر علاج الحالة لديها؟

► في الولايات المتحدة بسبب فارق التوقيت يتأخر الوقت قليلاً، أما في بريطانيا وبحكم قدم مكتبنا الطبي الموجودة منذ عام 1960م فإن الرد يكون سريعاً.

 

عدد المكاتب

◄ كم عدد مكاتبكم في الخارج؟

► لدينا خمسة مكاتب طبية في الخارج وهي مصر وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وتايلاند، إلى جانب سفارات دولة قطر في مختلف الدول فأي سفارة لقطر في أي دولة تعتبر مكتباً طبياً للمواطنين، فهذه السفارات لا تقصر في خدمة المواطنين وتقديم التسهيلات الضرورية لهم.

* هل هناك مستشفيات توافق على إحضار المرضى حتى لو كانت حالاتهم لا أمل في علاجها؟

ـ دائماً المستشفيات تحترم نفسها..  ولا تقوم بهذا الأمر، ونحن في الإدارة نستهدف الطبيب المعالج ثم المستشفى ثم البلد ولذا لا توجد مثل هذه الحالات.

◄  هل يوجد سقف معين لعلاج المواطنين في الخارج؟

► لا يوجد سقف معين للعلاج، فهناك مريض كلفته العلاجية وصلت 5 مليون دولار في السنة، وقد أكمل 4 سنوات، فلا يوجد سقف معين، والدولة لم تقصر مع المواطنين، والميزانية العلاجية مفتوحة، ولا يوجد أي تعليمات بالتقشف للعلاج في الخارج، وأي وقت نطلب فيها التعزيز للميزانية تتم الموافقة مباشرة، وذلك لحاجة المرضى المعالجين في الخارج لعدم التأخير على علاجهم.

◄ هناك شكاوى أن النفقات اليومية لا تكفيهم في الخارج؟

► في ألمانيا مثلا يتسلم المواطن 188 يورو، وهذا المبلغ كاف للمعيشة في ألمانيا للسكن والمعيشة، خاصة أن التوصيل إلى المواعيد يكون على المكتب الطبي، وكذلك المترجم.

 

حالات تحايل

◄ هل رصدتم بعض التحايل من قبل المرضى لتمديد فترة العلاج؟

► في بعض الأحيان يتعمد المريض التأخر على السائق وذلك بهدف التأخر على الطبيب، حتى يؤجل موعده إلى أسبوع أو أسبوعين، حتى يتم تمديد الفترة، أو البعض يطلب تحويله إلى طبيب آخر بعد أن استكمل كافة التحاليل والفحوصات الطبية، وقبل العملية بيوم يطلب تحويله إلى طبيب آخر أو بعد استكمال علاجه لفترة شهرين، وقبل الانتهاء بعدة أيام يطلب تحويله إلى طبيب آخر بهدف الحصول على التمديد.

◄ وهل يمكن أن يقوم المريض بنفس الطريقة مع الطبيب الآخر؟

► في هذه الحالة يمكن للجنة أن تقسو عليه، لأنه يريد تضييع الوقت ولا توجد مبررات للتمديد، فعندما يراجع الطبيب الآخر يقول له: إنه سيعمل له نفس العملية، فإما أن يوافق على هذا الطبيب أو يرجع إلى الطبيب السابق.

 

مكاتب جديدة

◄ هل عندكم توجه فكرة لفتح مكاتب طبية جديدة؟

► من الأفكار التي طرحت، أنه بعد زيارة سمو الأمير إلى سنغافورة، وبعد التوقيع على اتفاقيات التعاون معها كان من ضمنها اتفاقية التعاون الطبي بين البلدين، وبناء لتوجيهات سعادة الوزير لتفعيل هذه الاتفاقية طلب مني زيارة سنغافورة للنظر في إمكانية فتح مكتب طبي هناك، ولكن وجدنا أن تكاليف العلاج في هذه الدولة أكبر من الدول الأوروبية، لذا لم يتم فتح مكتب جديد هناك.

◄ كثيراً ما يسافر المواطنون إلى الصين لزراعة الكلى فيها، فلماذا لا يتم فتح مكاتب طبية فيها؟

► دائماً قوانين الزراعة في العالم لها معايير خاصة، حتى في الصين، وهي أن 5 % من الكلى للأجانب، والباقي لمواطنيها، ولذا من الصعب الحصول على دور هناك، وخاصة مرضى O+ من الصعب الحصول على كلى لهم، وأما الفصائل الأخرى فهي متوافرة، والعملية ليست كما هو منتشر لدى العامة، أنه توجد هناك تجارة أعضاء، وإنما هي أن عدد سكان الصين كبير جداً، ولذا نسبة 5 % تكون مرتفعة، كما أنه زارنا وفد من أكبر مستشفى للزراعة في الصين، وصارت علاقة تعاون معهم، فقد وضعت الأولوية لمواطني قطر.

◄ هل هناك نية لفتح مكاتب أخرى أكثر من المكاتب الخمسة الموجودة في الوقت الحالي؟

► هذا قرار الدولة، ولكن المواطن إذا وجد أنه في دولة معينة علاج جيد له فإنه يمكن أن تقدم له تسهيلات، وعلى سبيل المثال مكتب بون في ألمانيا يخدم المواطنين في جميع الدول الأوروبية، كما أن مكتب تايلاند قد تم افتتاحه حديثاً في 2008م.

 

 العلاج بأوروبا

◄  ترسخت لدى ثقافة المجتمع أن العلاج في أوروبا أفضل من هنا؟

► نعم هم متطورون أكثر منا، ولكن بنسبة ضئيلة، ويرجع السبب إلى وجود جامعات عريقة تقدم أبحاثاً مستمرة لتقديم طرق جديدة للعلاج، ولكن الطرق العلاجية المنتشرة في كل دول العالم موجودة أيضا هنا في قطر، ولا تقل هذه الطرق العلاجية عن الدول الأخرى، وكذلك من الأسباب الأخرى أنه توجد هناك مستشفيات متخصصة في مجالات معينة، خاصة أن عدد السكان هناك كبير، ولكن هنا عدد السكان قليل، ولذا فإن مستشفى حمد مستشفى عام توجد به كل التخصصات، وبالتالي لا تعالج كل الأمراض في قطر، حيث بعضها يستدعي السفر إلى الخارج.

◄ ولكن بعض الأطباء يصرون أن يعالج المريض هنا، وقد تحدث بعض الأخطاء، فكيف يتم تحديد مدى حاجة المريض للعلاج في الخارج؟

►  إما أن الطبيب يطلب إرسال التقرير إلى الخارج للحصول على رأي آخر لعلاج المريض، أو أن المريض يطلب البحث عن علاج له في الخارج، وخاصة أنه في الوقت الحالي وبسبب الانترنت فإن أسرة المريض يقومون بأنفسهم بالبحث، ويأتون إلى هنا ولديهم كل المعلومات عن المستشفيات التي يمكنها أن تعالج الحالات التي يريدونها أن تعالج في الخارج، بل إن البعض يراسلون المستشفيات في الخارج ويأتون وهم جاهزون إلى الإدارة لتقديم طلباتهم للعلاج في الخارج، ولكن بدون مبالغة لدينا الآن حوالي 500 مريض في الخارج في الوقت الحالي.

 

تعديل القانون

◄ هل لديكم توصيات لطلب التعديل في القوانين الخاصة بالعلاج في الخارج؟

► من ثلاث سنوات طلبنا ـ كإدارة ـ تعديلاً للقانون لزيادة النفقات الخاصة بالمرضى والمرافقين في الخارج، عندما لاحظنا حدوث الطفرة والغلاء في هذه الدول، وفعلا تم التعديل، ولكن الجزء الثاني من التعديل طلبنا فيه أنه بالنسبة للمرافقين للأطفال، ينبغي أن يكون عددهم اثنين في حالة إذا كان أكبر من 12 سنة، ففي الوقت الحالي لا يوافق إلا للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 سنة، ونحن نسعى إلى تمديد العمر إلى 18 سنة، وكذلك طلبنا أن لا تنقص نفقات المريض في حالة دخوله المستشفى حتى يستفيد منها المرافق، فهذه التعديلات تحت الإجراء.

◄ هل يحق للمريض أن يبحث عن أي مستشفى يريده للعلاج في الخارج؟

► نعم يحق له أن يختار أي مستشفى، ولا نجبره على مستشفى معين، ولكن دائماً الطبيب المشرف على علاج المريض يكتب في تقريره يذكر اسم المستشفى الذي يمكن أن يعالج فيه المريض، لأنه يعرف الأطباء في المستشفى، ويثق بهم، ولذا يقترح الطبيب اسم المستشفى وفي بعض الحالات يذكر الطبيب التخصص فقط، دون ذكر المستشفى فتتم مراسلة المستشفيات في ألمانيا وأمريكا وبريطانيا.. وأي جهة ترد سريعاً يتم إرسال المريض إليها، وكذلك على حسب حالة المريض يتم تحديد المكان، فإذا كانت حالته تستدعي وجود طاقم طبي مرافق، فإنه من الصعب الذهاب إلى أمريكا، بينما يسهل السفر إلى بريطانيا وهكذا.. حسب المريض وحالته.

◄ هل هناك تعاون بينكم مع دول الخليج العربي؟

► نعم هناك تعاون مع كل الدول الخليجية، فهناك حالات تم إرسالها إلى الكويت في علاج العمود الفقري، جراحة المخ والأعصاب، وكذلك الإمارات العربية المتحدة لعلاج السرطان، وقد خف في الوقت الحالي بعد مستشفى الأمل، وأيضا السعودية جراحة القلب للأطفال، وكذلك حالات الحوادث، خاصة في موسم السفر في السعودية، وخاصة في عطلة نهاية الأسبوع، فأسبوعياً هناك 3 إلى 4 حالات للحوادث تعالج في السعودية، ونتمنى المزيد من التعاون مع دول الخليج.

 

طلبات تعجيزية

◄ هل توجد طلبات تعجيزية من قبل بعض المرضى؟

►هناك البعض الذين لديهم بعض الطلبات الكثيرة، مثل طفل عمره شهر يطلب المرافق أن يسافر على درجة رجال الأعمال، بينما الطفل لا يعرف شيئاً لأنه صغير.

◄ هل انتهت حالات السياحة العلاجية؟

►لا ما زالت موجودة، فهناك البعض يقاتل من أجل الحصول على العلاج بالخارج بدافع السياحة العلاجية، فهناك من يصر ويقال بهدف الحصول على الموافقة للعلاج في الخارج.

◄ هل تزيد الطلبات في الصيف؟

► نعم تزيد الطلبات من شهر إبريل ثم تزداد الوتيرة في شهر يونيو، ثم تقل في يوليو، وفي رمضان تراجعت الطلبات بشكل كبير، ثم عادت مرة أخرى في نهاية رمضان، وفي فصل الشتاء تتراجع الطلبات، ولا يأتي إلا من هو مريض فعلاً للحصول على الموافقة للعلاج في الخارج.

الموقع الرسمي للكاتب الصحفي

 

www.jaber-alharmi.com

Doha - Qatar

جميع الحقوق محفوظة@2015-2017

 

أنت الزائر رقم