◄◄◄ الرئيسية - هؤلاء حاورتهم

جريدة الشرق القطرية

تاريخ النشر: 20 فبراير 2011

عميد كلية وايل كورنيل د. جاويد شيخ يكشف في حوار شامل  مع الشرق الإنجازات والمشاريع:

إطلاق إستراتيجية وطنية شاملة لمكافحة السكري بالتعاون مع حمد الطبية

ساهمت كلية طب وايل كورنيل في قطر في دعم وإثراء القطاع الطبي من خلال ما تقوم به من أبحاث طبية حيوية ومن خلال نخبة من العلماء البارزين الذين أثروا مختبراتها البحثية ونقلوا خبرتهم إلى قطر لتكون الكلية الأولى التي ساهمت في توطين البحث الطبي.

وقد كشف الدكتور جاويد شيخ عميد كلية طب وايل كورنيل في قطر في حوار خاص لـــ -- عن أهم وابرز المشروعات التي تقوم عليها الكلية خلال المرحلة المقبلة وقال: نعمل على إطلاق استراتيجية شاملة لعلاج مرض السكري ومسبباته بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية. مشيرا إلى أن نسبة المرضى المصابين بالسكري في قطر قد وصلت إلى 18 % وفقا لمنظمة الصحة العالمية. كاشفا النقاب عن إنشاء مختبرات بحثية في مجال تفاعل البروتينات والجينات. معلنا عن سعى كلية طب وايل كورنيل في قطر لتوطين الأبحاث وانجازها محليا. واعتبر د. شيخ ان رؤية صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر تهدف لبناء مجتمع قائم على الاقتصاد المعرفي. وقال: سنعمل خلال المرحلة المقبلة على انجاز مركز طبي بحثي إحيائي متميز للمرة الأولى في الدوحة. كما أعلن د. شيخ أن كلية طب وايل كورنيل في قطر ستحدث نقلة نوعية في الخدمات الطبية السريرية في قطر. وشدد على ضرورة إعداد وتهيئة الكوادر القطرية للعمل البحثي. وقال: نبتعث خريجي كورنيل للتخصص في أمريكا لتوفير كوادر بحثية. مشيرا الى ان الطاقم الطبي في كورنيل سيضع البرامج البحثية لمركز السدرة الذي سيكون مركزا بحثيا يضاهي مستوى الأبحاث في الولايات المتحدة.

كما تحدث د. شيخ عن ابرز مشروعات البحث العلمي التي تجرى داخل الكلية وقال: حصلنا على 33 منحة بحثية من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي. مشيرا الى ان الكلية تعمل على خطين أولهما البحث السريري وثانيهما الإجراءات الوقائية. موضحا أن أبحاث كورنيل شكلت إضافة نوعية للقطاع الصحي القطري. كما أعلن عن استضافة الكلية للمؤتمر الدولي للسكري والسمنة لأول مرة خارج أمريكا وايطاليا. وكشف د. جاويد النقاب عن أبحاث ستجرى داخل الكلية لمحاربة الإدمان والتدخين والمخدرات. وأضاف: ماضون لتأسيس مركز لبحوث الطب الحيوي بمعايير عالمية. كما القي د. شيخ الضوء على أهم الموضوعات التي تضعها الكلية على أجندة عملها خلال السنوات الخمس القادمة.. وفيما يلي نص الحوار كاملا:

 

أجرى الحوار:

جابر الحرمي

 

◄ حدثنا عن ابرز وأهم المشاريع التي تقوم كلية طب وايل كورنيل على تنفيذها خلال المرحلة المقبلة؟

► نحن نسعى لإنشاء مراكز للتميز وللعمل مع مؤسسات مرموقة على رأسها مؤسسة حمد الطبية والتركيز على مرض السكري والأبحاث السريرية المتعلقة بالسكري ولنا تعاون مع الجمعية القطرية لمكافحة السكري.

 

تنمية القطاع الطبي

◄ كيف يمكن لهذه الاتفاقيات أن تنعكس على تنمية القطاع الصحي في قطر؟

العمل له مكونان رئيسيان: الجانب البحثي السريري وجانب الصحة العامة ومن خلال الشراكة مع مؤسسة حمد حيث يأتي المريض إلى المستشفى ونأخذ منه عينات دم ونقوم بتحليلها وإجراء الأبحاث عليها ومعرفة التركيبة الجينية لمعرفة هذه الأمراض ومن ثم نضع خططا للوقاية منها ومن خلال الشراكة الثانية مع المجلس الأعلى للصحة سنعمل على تثقيف الأطفال في المراحل العمرية المبكرة لتوعيتهم بمرض السكري وبكيفية إجراء الوقاية إذاً هناك مكونان رئيسيان: البحث العلمي عبر الشراكة مع مؤسسة حمد وجانب الصحة العامة والوقاية من المرض من خلال الهيئة العامة للصحة.

 

إضافة نوعية

◄ هل تعتقدون أن الكلية حققت إضافة نوعية للقطاع الصحي في قطر من خلال ما تقوم به من أبحاث متنوعة؟

► قبل مجيء الكلية إلى قطر كان الجانب البحثي غائبا نوعا ما أما الآن فعملنا يتركز من خلال ثلاثة جوانب أساسية الجانب الأول هو الجانب البحثي من خلال ما قمنا به من مختبرات. حيث تجرى الأبحاث الجينية هذه الأبحاث تترجم بعد ذلك إلى أبحاث سريرية تساعد في خدمة المريض من الجوانب العلاجية والجوانب التطبيقية للبحث العلمي. والبحث الطبي الحيوي بهذه الصورة كان غائبا في قطر قبل مجيء الكلية إلى قطر أما البعد الثالث فهو متمثل في تحويل البحث الأساسي إلى بحث سريري تطبيقي لخدمة المريض وإلى توعية في مجال الصحة العامة من خلال شراكات متعددة. وان مختبرات الكلية التي تقوم بشكل أساسي بالشراكة مع مؤسسة حمد تقوم بالجزء الأكبر والتعاون مع المجلس الأعلى للصحة والعديد من الهيئات فتقوم بنقل وترجمة نتائج هذه الأبحاث إلى ما يخدم الصحة العامة بشكل عام في قطر.

وسألقي الضوء على آلية الأبحاث التي تجرى داخل الكلية حيث لدينا الجزء الأول من الأبحاث او ما يسمى بينج وهذا يتم داخل المختبر حيث يتم اخذ عينات للتوصل إلى التركيبة الجينية عن طريق استخدام أجهزة مكلفة للغاية لكنها اخر ما توصل اليه العلم في هذا المجال.. وهو جزء مهم وأساسي لكنه يبقى عديم الفائدة ما لم ينتقل إلى المرحلة التطبيقية وهي المرحلة السريرية او التطبيق العملي للبحث العلمي.

 

سياسات وقائية

أما المرحلة الثانية فهي تطبيق ما يتم التوصل إليه من نتائج في المختبر على مرضى حقيقيين فتتم مساعدتهم بإيجاد طرق علاجية مختلفة وما الى ذلك وهي ايضا نقلة مهمة من مرحلة البحث الأساسي إلى مرحلة التطبيق ولكن مع ذلك تبقى غير كافية لان الاستفادة من هذا البحث من المرحلة الثانية تتوقف عند مستوى المرضى كأفراد فقط والمطلوب هو نقل الاستفادة وتعميمها على المجتمع ومن هنا تأتي المرحلة الثالثة وهي مرحلة المجتمع او مرحلة وضع سياسات وقائية فعلى سبيل المثال فان البحث العلمي يحدد التركيبة الجينية ومعرفة الأشخاص الذين من المحتمل أن يتعرضوا لأمراض وراثية وقطر استفادت من هذه البحوث لعلاج المرضى في المرحلة الثانية وفي المرحلة الثالثة تطبيقها كتوعية في المجتمع وإجراءات وقائية فبدلا من ان يتم صرف المال والجهد في علاج المريض بعد الإصابة الأفضل الوقاية قبل العلاج وفي هذه الحالة فان البحث العلمي يبين من هم المعرضون للإصابة بأخذ عينة دم من الشخص لمعرفة هل هو مهدد بالإصابة بالامراض الوراثية ام لا. ومن ثم تعمل المؤسسات الطبية في الدولة على الوقاية من المرض بنشر الوعي بين الأسر وتوعية الأطفال بأهمية الغذاء السليم وعدم تناول الدهون وأهمية ممارسة الرياضة ومن الممكن أن تترجم هذه الأمور إلى سياسة وقائية ضد الأمراض. وكما يعلم الجميع ان مرض السكري خطير جدا ويؤدي لأمراض خطيرة وهو اكبر مسبب للعمى وأمراض القلب والضغط والفشل الكلوي والعديد من الأمراض الأخرى.

وعلى مستوى البحوث داخل المختبرات فان الأمور لا تتم بين ليلة وضحاها بل هناك جهد كبير يتطلب توظيف عناصر وتدريب مختصين في المختبرات أيضا إقامة وتجهيز مختبرات البحث العلمي بالمعدات اللازمة والإتيان بأشخاص إداريين يتولون إدارة العملية من الجانب الإداري وإدارة البحث العلمي أيضا يجب الالتزام بالمعايير الدولية حيث ان هناك مختبرات تستخدم حيوانات للتجارب كالفئران وما شابه ذلك وهذه لها معايير دولية يجب تلبيتها والالتزام بها وكل ما يتعلق بتجهيز حاجيات المختبرات هذا يحتاج إلى كوادر تقوم بها وتديرها أيضا هناك 50 دولة يتم التعاونمعها هذا بالإضافة إلى مؤسسات محلية ومؤسسات خارج دولة قطر. والعلماء الذين يعملون معنا من 50 دولة.

 

باحثون قطريون

◄ كيف يمكن لنا أن نوجد باحثين قطريين للقيام بهذه المهام خاصة أن عملية الأبحاث تحتاج إلى مدة زمنية طويلة.؟

► هذا هو الأمر الأصعب الذي نحاول القيام به حاليا. وهذا هو الشغل الشاغل للكلية ومحل تركيزنا واهتمامنا والكلية تبذل جهدها لتهيئة الكوادر المحلية

 هناك 37 خريجا من جامعة قطر يتم تدريبهم وبعد الانتهاء من التدريب يذهبون إلى دول أجنبية للحصول على الدكتوراه وأيضا جزء أساسي من التعاون مع العلماء والباحثين الذين يأتون من الخارج لتنمية وتطوير الكوادر القطرية والأطباء العاملين في الكلية يساهمون في هذا المجال ونرسل جزءا من الأطباء المحليين إلى الولايات المتحدة الأمريكية لإكمال التدريب السريري وهذه القضية موضوعة بعين الاعتبار ومستمرة للأفضل ومحل تركيز كبير داخل الكلية.وحتى الأطباء الذين تخرجهم الكلية سيكونون جزءا من هذا المشروع من خلال الذهاب إلى الولايات المتحدة الأمريكية لإجراء التخصص والعودة والمساهمة في البحث العلمي السريري

وان أساس الفكرة يبدأ من المستوى الأول من مستوى البحث العلمي المختبري إلى المستوى السريري على الحالات المرضية ومن ثم تعميم النتائج والفائدة على المجتمع القطري وهذا كله يتم داخل قطر وهذا ما يميز الفرق ما بين المشروعات التي تجرى داخل قطر وبين المشروعات التي تجرى في دول خارجية حيث اننا في قطر نخلق الأبحاث وفي دول أخرى يأتون بمستشارين من دول غربية يجرون أبحاثهم ويرحلون بالتالي فان الخبرة لا تتوطن وهذا المشروع يوطن الخبرة ونحن نسعى للوصول إلى نقطة تكون من خلالها العملية مستدامة داخل قطر أي توطين الخبرات والأبحاث على حد سواء.

 

توطين الأبحاث

◄ إذاً الكلية تسعى لبناء كوادر محلية ولا تكتفي بجلب الخبرات من الخارج؟

► الحكمة من وراء مشروع توطين الأبحاث تنبع من حكمة ورؤية صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع الرامية إلى خلق مجتمع قطري قائم على الاقتصاد المعرفي وهذا يهيئ البلد إلى مرحلة مقبلة أي بعد ثلاثين او أربعين سنة لم يعد البلد معتمدا على موارده النفطية والغاز ليعيش بل يكون المجتمع بلغ درجة كبيرة من العلم والمعرفة بحيث ان أبناء البلد يستطيعون ان يديروه بدون الاعتماد على موارد النفط والغاز لان الشعب إذا اعتاد أن يعتمد فقط على الموارد الطبيعية فانه فقط سيصرف الأموال ولا يحقق اكتفاء ذاتيا يحقق اعتمادية خاصة ونحن نحاول الاعتماد بشكل كلي على طاقات المجتمع.

 

خدمات علاجية

◄ كان الحدث الأبرز العام الماضي توقيع اتفاقية بين مؤسسة قطر ووايل كورنيل لتشغيل مركز السدرة للطب والبحوث.. ما أهمية هذه الاتفاقية وما الخطوات العملية التي قمتم بها لتفعيل الاتفاقية؟

► في إطار اتفاقية التعاون كما هو الحال في التعاون مع مؤسسة حمد فان الاتفاقية تنص على ان الطاقم التدريسي للكية سيضع برامج البحث في مركز السدرة يتم توفير مستوى عملي كبير من البحث الذي يضاهي مستوى الأبحاث الموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية بحيث يتم تدريب الكوادر بالتعاون بين الكلية والسدرة بدون الحاجة إلى الابتعاث إلى أمريكا ودول أخرى

فنحن نحاول تلبية الاحتياجات العلمية والبحثية داخل قطر من حيث الطاقم التدريسي والمشرفون على البحث والبرامج وتدريب الطلبة. إضافة إلى أن السدرة سيقدم خدمات علاجية تطبق نتائج هذا البحث.

 

امراض النساء والأطفال

◄ هل الخدمات الطبية التي تقدمها السدرة مقتصرة فقط على أمراض النساء والولادة والأطفال ام تتعداها لأمراض أخرى؟

إن قرار المجلس الأعلى للصحة أن تكون المرحلة الأولى تركز فقط على أمراض النساء والأطفال ومن ثم ومع تطوير العمل الطبي وتوفير الكوادر والاحتياجات سيتم تعميمها لتغطي احتياجات أخرى في الطب العام والجراحة والأمراض المزمنة وغيرها.

◄ وفقا لهذه الاتفاقية هل يتحول مستشفى النساء والولادة في مؤسسة حمد الطبية إلى إشراف مباشر من كورنيل ومركز السدرة؟

► هذه الجهات الثلاث ستعمل في إطار تعاون وثيق وقريب جدا وأيضا لديها رؤية خاصة للتعاون في المجال الطبي.

 

دعم مالي

◄ ما حجم الإنفاق الذي خصصته كلية طب وايل كورنيل للبحث العلمي؟ وهل تسعون لزيادة الموارد المخصصة للإنفاق على البحوث؟

► لقد خصص سمو الأمير 2.8% من الناتج القومي لقطر للإنفاق على البحث العلمي والكلية واحدة من عدة مؤسسات تتولى الجانب البحثي وتحصل على ميزانيتها التي تحصل عليها من مؤسسة قطر وكذلك من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي هذه هي الموارد التي نعتمد عليها لاجرء أبحاثنا ونحن نحصل على رعاية أيضا من بعض المؤسسات.

 

الأولوية للباحثين

ما مدى استفادة الكلية من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي؟

► في العامين الماضيين حصلنا على 33 منحة بحث علمي من الصندوق وعلماء كورنيل يعطون الأولوية على الرغم من أن المنح تعطى لعلماء من دول العالم ولكن كونهم موجودين في قطر وفائدة البحث تعم البلد فإنهم يعطون الأولوية.

 

تحسين الخدمات الطبية

◄ ما أهم الانجازات التي حققتها كلية طب وايل كورنيل منذ إنشائها حتى اليوم؟

► تخريج أطباء أكفاء من داخل قطر وتزويدهم بشهادات علمية أمريكية من أرقى الجامعات في العالم من خارج أمريكا.

وأيضا انجاز مركز طبي بحثي إحيائي متميز للمرة الأولى وخلق كوادر وتوطينها وللمرة الأولى يقام تدريب كوادر طبية ستبقى في البلد وتخدمه

وتنمي مستقبله الطبي. وأيضا خلق جسور من التعاون مع مؤسسة حمد الطبية ومركز السدرة وهدفنا هو إحداث نقلة نوعية في مستوى الخدمات الطبية السريرية في قطر والاستفادة من نتائج البحث العلمي من خلال التعاون مع هاتين المؤسستين. هذا الى جانب العمل والتعاون مع المجلس الأعلى للصحة لتطبيق الجزء المتعلق بالصحة وفقا لما يتناسب مع رؤية قطر الوطنية 2030. واستراتيجية التنمية الوطنية لقطر بما يتعلق بالرعاية الصحية الطبية. هذه أهم الانجازات التي حققناها.

 

◄استراتيجية وطنية

◄ ما المشروعات التي سينتظرها المجتمع من الكلية خلال الفترة المقبلة؟

► مؤخرا كانت لي سلسلة من الاجتماعات مع سعادة وزير الصحة القطري لبحث سبل علاج مرض السكري وأسبابه والخروج بإستراتيجية علاجية لمحاربة المرض وأسباب تفشيه ومدى انتشاره في المجتمع. أيضا باحثو الكلية يدرسون بالتعاون مع المجلس الأعلى للصحة حالة ووضعية حوادث الطرق والسير العالية جدا ويدرسون البيانات والأرقام ويحللونها للتوصل إلى أسبابها وكيفية وضع حلول ممكنة وعلاجية لها.

 

تدريب 170 طبيبا

◄ تقومون بتدريب 170 طبيبا من حمد فهل لديكم برنامج خاص للتدريب وهل سيتم استيعاب أعداد اكبر من المتدربين؟

► أعضاء الهيئة التدريسية في كلية طب وايل كورنيل في قطر يعملون جنباً إلى جنب مع أكثر من مائة وثمانين طبيباً من مؤسسة حمد الطبية بُغية تحقيق الرسالة الأكاديمية للكلية. ويسهم هؤلاء الأطباء بدور مهمّ في دعم كلية طب وايل كورنيل في قطر في تحقيق رؤيتها عبر التناوب في الإشراف على التعليم الإكلينيكي لطلبة الكلية. وبالإضافة إلى ما سبق، قد ينضمّ الأطباء الأعضاء في مؤسسة حمد الطبية إلى اللِّجان المنبثقة عن كلية طب وايل كورنيل في قطر، وقد يسهمون في بحوث الكلية، وقد يشاركون أيضاً في الأنشطة التطويرية المشتركة لأعضاء الهيئة التدريسية.

 

جامعة عريقة

◄  ما الذي يجعل كورنيل متميزة بالتعليم قياسا على جامعات وكليات الطب في العالم؟

تُعدّ جامعة كورنيل العريقة أول جامعة أمريكية على الإطلاق تطرح برنامجها في الطب خارج الولايات المتحدة الأمريكية، فيما تُعدّ كلية طب وايل كورنيل في قطر أول كلية طب بدولة قطر، وكذلك أول مؤسسة تعليم عال مختلطة بالدولة. وجاء تأسيس كلية طب وايل كورنيل في قطر انطلاقاً من التزام جامعة كورنيل بنشر المعرفة الطبية الرصينة حول العالم.

◄ تستعدون لعقد مؤتمر عالمي لمرض السكري ما أهمية هذا المؤتمر ورسالته؟

► تستضيف الدوحة خلال الفترة من 14 حتى 16 مارس 2011، المؤتمر الدولي لأمراض السكري والسمنة والمتلازمة الأيضية (DALM 2011) في دورته السابعة عشرة. وهذه هي المرة الأولى التي ينعقد بها هذا المؤتمر المهم منذ انطلاقته، في بلد غير الولايات المتحدة الأمريكية أو إيطاليا، إذ انحصر انعقاد المؤتمر طوال دوراته السابقة بين هذين البلدين. وتتناول محاور المؤتمر كافة المسائل المتصلة بداء السكري والسّمنة والمتلازمة الأيضية، وهي من مسائل الصحة العامة بالغة الأهمية بالنسبة لدولة قطر وكافة بلدان المنطقة.

 

مكافحة التدخين والإدمان

◄  هل سيمتد اهتمام الكلية ليشمل الأمراض النفسية والآفات الصحية مثل التدخين والمخدرات؟

► تشكِّل البحوث في مجال الأمراض العقلية واكتشاف منهجيات علاجية غير مسبوقة لها، جانباً مهماً من خططنا لمشاريعنا المستقبلية. إذ تشمل خططنا في هذا المجال إجراء بحوث حول مشكلات الإدمان، مثل التدخين والمخدرات وغيرها من الأمور ذات الصلة.

◄ ما مساحة الكلية وما عدد قاعاتها ومرافقها؟

► تنفرد كلية طب وايل كورنيل في قطر ببيئة أكاديمية وتعليمية ومهنية متميزة، صُمِّمت بما يتلاءم مع الطبيعة الخاصة لبيئة التعليم والتعلّم، ومستلزمات البحوث الطبية، والمختبرات المتخصصة وما إلى ذلك. وهذه البيئة الجميلة التي يعمل بها أساتذة الكلية وموظفوها وباحثوها، وهذه البيئة الملهمة والمريحة للطلاب.

تمتد الكلية على مساحة تتجاوز 31 ألف متر مربع (335 ألف قدم مربعة) وتتألف من قاعتين ضخمتين بطول 200 متر متصلتين بجسور تضم قاعات الهيئة التدريسية والطلبة. وثمة أربع قاعات محاضرات مصمَّمة وفق أشكال هندسية ثلاثية الأبعاد في الساحة الرئيسية. أما من الداخل، فتمثل القاعات مساحة فسيحة تتغير في آفاقها مع حركة الشمس من الشرق إلى الغرب خلال اليوم. القاعات التي يتجاوز ارتفاعها أربعين قدماً مرصوفة بحجر الجير لتوفر للطلبة بيئة دراسة فسيحة ومريحة وانسيابية إلى أبعد حدود ممكنة.

 

مركز البحوث الحيوية

◄ هل يمكن أن تسلط الضوء على مركز أبحاث السكري وهل نتوقع انجازا عالميا من قبلكم لعلاج هذا المرض؟

► نحن ماضون في تأسيس مركز لبحوث الطب الحيوي يرتكز إلى بنية أساسية بمعايير عالمية رفيعة، ويستقطب نخبة من العلماء المتميزين المتخصِّصين في أكثر المسائل الطبية إلحاحاً في دولة قطر وبلدان المنطقة.

كما أننا ماضون في استقطاب وتدريب خيرة العلماء المحليين والدوليين المؤهلين ممّن يعكفون على تطوير برامج بحثية في مجال الطب الحيوي بالتعاون مع نخبة من شركائنا، مثل مؤسسة قطر والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي ومؤسسة حمد الطبية ومركز السدرة للطب والبحوث والمجلس الأعلى للصحة وواحة العلوم والتكنولوجيا في قطر ومركز الشفلّح للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وجامعة قطر وعدد من الجامعات العالمية الموجودة ضمن المدينة التعليمية. وعلى صعيد متصل، نوطّد التعاون القائم بين دولة قطر وعدد من مراكز التميّز في مجال البحوث العلمية والطبية الموزعة في نحو خمسين موقعاً حول العالم.

 

مختبرات حديثة

◄ تنفرد كورنيل بمختبرات مميزة، حدثنا عن هذه المختبرات مساحتها وتجهيزاتها وفرق عملها؟

► اننا الآن في خضمّ تأسيس المختبرات الرئيسية الداعمة لإجراء بحوث طبية متخصصة في مجال السكري والسمنة والمتلازمة الأيضية. إذ تشهد دولة قطر، مثلها مثل بقية بلدان العالم، زيادة هائلة ومقلقة في انتشار داء السكري، وما يتصل بذلك من اضطرابات في الغدد الصمّاء والتغذية والعملية الأيضية، إذ يشكل ذلك أحد أهم أسباب الوفيات في الدولة. وحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، فإن عدد المصابين بداء السكري في قطر يبلغ حوالي18 %  من مجموع السكان العام في الدولة. وقد انضمّ إلى كلية طب وايل كورنيل في قطر مؤخراً، عالمان مرموقان معروفان دولياً هما الدكتور يوهانس غرومان، الذي انتقل إلى الكلية من معهد ماكس بلانك العريق بمدينة مارتنسرايد الألمانية، في منصب مدير المختبر المركزي لعلوم البروتينيات وأستاذ مساعد في الكيمياء الحيوية، حيث سيؤسس الدكتور غرومان مختبراً لمواصلة دراساته وبحوثه في مجال تفاعل البروتينات والجينات. كما انضمّ إلى كلية طب وايل كورنيل في قطر الدكتور نايف مظلوم الذي انتقل إلى الكلية من كلية طب وايل كورنيل في نيويورك، في منصب أستاذ مساعد لبحوث الأحياء المجهرية والمناعة، حيث سيواصل بحوثه ودراساته حول أسباب السرطان والسلامة الجينومية وإصلاح الحمض النووي "دي إن أيه". وخلال الأعوام القليلة القادمة، سيسهم ما تتوصل إليه هذه المختبرات في تعزيز فهمنا للعديد من الأمراض الشائعة في دولة قطر، وسبل الحؤول دون الإصابة بها وعلاجها. سينضمّ هؤلاء الباحثون إلى برنامج بحوث الطب الحيوي في كلية طب وايل كورنيل في قطر، الذي تأسس قبل عامين، ويعمل به اليوم أكثر من 30 عالماً ومساعداً بحثياً من 17 دولة حول العالم، كما يتضمن البرنامج مختبرات دعم متكاملة في مجال علم الجينوم والتصوير الطبي. ولمواكبة برنامج بحوث الطب الحيوي الآخذ في التوسّع على أكثر من صعيد، بدأ التخطيط لتدشين مختبرات ومكاتب مُجدَّدة بشكل كامل بحيث تتمّ مضاعفة المساحة المخصصة للبحوث في الكلية.

 

بلورة نظام صحي

◄ كيف تشارك كلية طب وايل كورنيل في بلورة نظام صحي في قطر يتماشى مع رؤية قطر الوطنية؟

► من خلال إعداد فريق من الباحثين المختصين في مجالات متعدِّدة وتوجيه جهودهم المشتركة نحو ما يتصل بداء السكري والسّمنة والمتلازمة الأيضية، نأمل أن نحقق الفائدة القصوى من جهودنا البحثية بما يصب في مصلحة دولة قطر وبلدان المنطقة. فنحن نولي أهمية خاصة لتعزيز برنامجنا البحثي الذي يشكل جانباً محورياً من الخطة الإستراتيجية التي تعمل كلية طب وايل كورنيل في قطر في إطارها للأعوام الخمسة المقبلة. وقد نفذنا بنجاح تام المرحلة الأولى من تلك الخطة، وهي تأسيس أول فرع لكلية طب وايل كورنيل العريقة خارج الولايات المتحدة الأمريكية ومنح درجة البكالوريوس في الطب لأكثر من 30 طبيباً خريجاً حتى الآن. والآن ننتقل إلى المرحلة الثانية التي تشمل تأسيس مراكز للتميّز، احدها سيصبّ اهتمامه على داء السكري والاضطرابات ذات الصّلة. ومن خلال شراكتنا البحثية الوثيقة مع مؤسسة حمد الطبية ومركز السدرة للطب والبحوث وكلية طب وايل كورنيل في نيويورك، فإننا واثقون من أن تركيزنا على التحليل الجينومي سيسهم في تعزيز فهمنا للمخاطر الجدية للإصابة بداء السكري بين سكان الدولة، ومن ثم تطوير منهجيات علاجية للأفراد تتلاءم مع تركيبتهم الجينية.

الموقع الرسمي للكاتب الصحفي

 

www.jaber-alharmi.com

Doha - Qatar

جميع الحقوق محفوظة@2015-2017

 

أنت الزائر رقم